توجّه رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس الثلاثاء، خلال خطابه من على منبر الأمم المتحدة، في إطار الانعقاد السنوي للجمعية العامة، إلى القائد الروحي للجمهورية الإسلامية الإيرانية، علي خامنئي، قائلا "نور إسرائيل لن ينطفئ قط". وأضاف "من يهددنا بالزوال يعرض نفسه للخطر". إلا أنه حرص على بعث رسائل مغايرة إلى الشعب الإيراني، باللغة الفارسية.

وأضاف نتنياهو أن إسرائيل ستدافع عن نفسها وستلجأ إلى جميع الوسائل المتاحة من أجل منع إيران من تطوير أسلحة فتاكة في سوريا ولبنان لضرب إسرائيل". وهاجم نتنياهو صفقة النووي التي تمت بين إيران والولايات المتحدة ودول أوروبية قبل عامين، قائلا إن موقف إسرائيل واضح من هذا الاتفاق. "إما أن تعدلوا الاتفاق أو أن تلغوه" أوضح رئيس الحكومة الإسرائيلي. وأشاد نتنياهو بالرئيس الأمريكي الذي وصف الاتفاق مع إيران أمام الجمعية العامة بأن "مخجل".

وبعدها توجه الزعيم الإسرائيلي إلى الشعب الإيراني باللغة الفارسية قائلا: "أنتم لستم أعداءنا، إنما أصدقاءنا".

وكتب المحلل العسكري في صحيفة "يديعوت أحرونوت"، رون بن يشاي، أن توجه نتنياهو إلى الشعب الإيراني باللغة الفارسية وقوله إن الشعب الإيراني ليس عدوا لنا، إنما النظام الحالي في إيران ومن يقف على رأسه، هو تلميح قوي أن إسرائيل تسعى إلى إسقاط النظام في طهران، بمساعدة الولايات المتحدة.

وقال يشاي أن إنجاز نتنياهو في جولته في الأمم المتحدة، هو تأثيره الكبير على موقف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ودفعه تهديد إيران بصورة مباشرة من على منبر الأمم المتحدة، وإجبار الدول الأوربية والأمم المتحدة عبر الوكالة الذرية إلى تشديد الرقابة على المشروع النووي الإيراني.

يجدر الذكر أن خطاب نتنياهو، وكذلك في خطاب ترامب، تميزا بغياب القضية الفلسطينية، لا سيما الحديث عن حل الدولتين لشعبين، وإنما بدل ذلك ذكر أهمية السلام في الشرق الأوسط.