لقد كانت استعراضات الجيش الإسرائيلي في يوم الاستقلال، تقاليد سنوية بدأت منذ إقامة دولة إسرائيل عام 1948 واستمرت حتى عام 1973، ولكنها ألغيت بعد حرب تشرين. ولكن الآن وبعد مرور عشرات السنوات، يفكر أعضاء الكنيست ووزراء كبار في حكومة نتنياهو في إقامتها ثانية في شوارع القدس بمناسبة مرور 70 عاما على استقلال إسرائيل. السبب: "تعزيز الفَخر الوطنيّ".

الاستعراض العسكري الاخير، عام 1973:

ويجري الحديث عن مبادرة أعلنت عنها ميري ريغيف، وزيرة الثقافة المسؤولة عن الاحتفالات ورئيسة اللجنة الوزارية للشعارات والمراسم. يأتي هذا الإلهام على ما يبدو من أقوال رئيس الحكومة نتنياهو في يوم الاستقلال قبل عامين: "كانت تُجرى مراسم أخرى، شكلت الأسس الروحانية لدولة إسرائيل. أقيمت استعراضات عسكريّة في القدس، عندها شاهدتُ مدفعيات ودبابات فيها للمرة الأولى. واقترح عليكم أصدقائي أن نجدد الاستعراضات العسكرية في يوم الاستقلال".

استعراض عسكري في شوارع القدس عام 1973 (GPO)

استعراض عسكري في شوارع القدس عام 1973 (GPO)

وفي هذه الأثناء لم تصادق بعد وزارة الدفاع على هذه الاستعراضات لأن عليها تخصيص الموارد، الجنود، والمعدات الضرورية لإجرائها. في الأسابيع الماضية، دار جدل لاذع بين ريغيف وموشيه كحلون، وزير المالية، فيما يتعلق باحتفالات عيد الاستقلال بشكل عام. طلبت ريغيف ما معدله نحو 56 مليون دولار لتمويل الاحتفالات، ولكن في النهاية وافقت على الحصول على تمويل حجمه نحو 42 مليون دولار أي ستحصل على ثلث المبلغ من خزينة المالية، ثلث من الصندوق القوميّ اليهودي، وثلث من أموال التبرعات.

وزيرة الثقافة، ميري ريغيف (Hadas Parush/Flash90)

وزيرة الثقافة، ميري ريغيف (Hadas Parush/Flash90)

وجرى الاستعراض العسكري الأول أثناء حرب 1948، وفي السنوات الأولى من إقامة الدولة كانت الاستعراضات حدثا مركزيا في يوم الاستقلال، وأجريت في القدس، تل أبيب، ومدن أخرى في أرجاء البلاد. لقد أجريت الاستعراضات الأخيرة في القدس عام 1973 لذكرى مرور 25 عاما على إقامة الدولة وتضمنت استعراض طائرات شاركت فيه نحو 400 طائرة، دبابات، وأسلحة مدفعية عُرضت على طول مساره المؤلف من 25 كيلومترًا.

وحاول رؤساء الحكومة طيلة سنوات استئناف هذا التقليد ولكن رُفضت الاقتراحات دائمًا. وفق التخطيط الأولي، في حال تمت المصادقة على استئنافها، ففي العام القادم سيشارك في الاستعراضات آلاف الجنود الذين سيسيرون في شارع يافا المركزي في القدس، وسيُقام استعراض طائرات متقدمة لسلاح الجو في سماء القدس ويبدو أنه ستعرض دبابات وأسلحة مدفعية في استاد كرة القدم الأكبر في المدينة.