عاطف طاطور يعمل سائق حافلة في شركة مواصلات عامة إسرائيلية، "إيجد"  منذ 40 عاما. ولكن يوم الخميس الماضي اكتشف أنه ما زال يمكن مفاجئته. عند انتهاء سفريّة عادية في مدينة حيفا، بعد أن نزل كل المسافرين من الحافلة، رأى عاطف محفظة سوداء على أحد المقاعد، ودُهش من الأغراض التي رآها فيها.

"كانت المحفظة مفتوحة، ورأيت أنها تتضمن أوراقا نقدية مغطاة بنيلون" قال عاطف. اتضح لاحقا أنه كان فيها 20 ألف دولار نقدا. "أخذت المحفظة إلى مكتب "إيجد"، وبحضور مدير الفرع وسائقين آخرين فتحنا المحفظة، وبدأنا نبحث عن علامات وتفاصيل للتعرف على صاحبها".

كان من الصعب على عاطف أن يقرأ المستندات في المحفظة لأنها كانت مكتوبة بالروسية. لذلك استعان بشخص يتحدث الروسية للعثور على صاحب المحفظة وإبلاغه أنه عثر على المحفظة بما في ذلك الأموال فيها، وأن عليه القدوم إلى مكتب شركة "إيجد" لاستلامها.

اتضح لاحقا أن أصحاب المحفظة هم سائحون من أوكرانيا وصلوا إلى إسرائيل لزيارة أقربائهم، وشكروا السائق المخلص. "قمت بواجبي، ونمت مطمئنا في تلك الليلة"، قال عاطف. "لم أمسك مبلغ كهذا من قبل أبدا، ولكن كان من الواضح لي أنني سأبحث عن صاحب المحفظة كما هو متبع في شركة "إيجد". هذه الأموال ليست أموالي.

قال عاطف وهو متزوج، وأب لولدين وجد لثلاثة أحفاد "أخبرت زوجتي وأولادي لاحقا عن الحادثة فقالوا لي "كل الاحترام". يشعر عاطف أن عائلته هي هديته الحقيقية. "سيُولد قريبا حفيد آخر سيحمل اسمه، وهذه هي الهدية الحقيقية".