مؤخرا، ترك المتابعون الرجال نجمة الانستجرام الأسترالية هانا بوليتيس (‏Hannah Polites‏)، التي يتابعها أكثر من 1.5 مليون متابع.وفق ادعاء عارضة الأزياء هذه، ابنة 26 عاما، كما أوضحت في الأيام الماضية في مقابلات مختلفة في وسائل الإعلام الأسترالية أن السبب هو طفلتها التي ولدتها قبل نحو سنة.

مع ذلك، أوضحت النجمة المشهورة بشكل أساسيّ بسبب صورها الرياضية أن متابعات كثيرات انضممن إليها، لا سيّما الأمهات.

"أعتقد أن متابعي تقدموا معا أيضا، فهناك شابات بدأن بمتابعتي وهن في عمر 20 عاما وأصبحن اليوم في عمر 26 عاما، ويرغبن في رؤية المزيد من الأطفال والحياة الزوجية. فهن يرغبن في التعرف إلي، وابنتي هي جزء مني، ولكني أحاول ألا أشارك المزيد من صورها لأنها ليست السبب الذي دفع الكثيرين إلى متابعتي".


في السنة الماضية، لحقت بالأم الحديثة انتقادات كثيرة عندما تابعت اهتمامها بالرياضة في أثناء حملها وما زالت هذه الانتقادات مستمرة بعد الولادة أيضا. "أتعرض أحيانا إلى ردود فعل من المتصفحين في الانستجرام الذي يكتبون لي: "عليك الاهتمام بابنتك، لأنه عندما أنشر صوري يبدو أنهم يعتقدون أنني لا أهتم بها"، وفق أقوالها.

إن عمل عارضة الأزياء الأسترالية عملا جيدا دون شك. فهي تربح من الصور التي تنشرها وتشاركها مع شركات مختلفة، من بين أمور أخرى، تدفع لها هذه الشركات لتتجول في العالم وتحدث المتصفِّحين.