أعلن رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، عن إعصار "إيرما" بصفته كارثة وطنية بعد أن اضطر ملايين الأمريكيين إلى مغادرة منازلهم. فقد الآلاف من العائلات منازلهم بعد تعرضها للإعصار الذي ما زال مستمرا حتى لآن أيضا. لهذا قررت الممثلة وعارضة الأزياء الإسرائيلية، موران أتياس، أن تبدي لفتة إنسانية تجاه السكان.

ونقلت أتياس التي كانت ناشطة جدا أثناء الهزة الأرضية الكبيرة عام 2010 رسالة قالت فيها: "أعرف أن عائلات كثيرة تترك منازلها في فلوريدا وتسرني استضافة عائلات كهذه في غرفتي المتواضعة"، قالت النجمة في مقطع فيديو قصير وأضافت: "كلبي الصغير معي في الغرفة وهو يحب الأطفال. إذا كنتم تحتاجون إلى مسكن، فيمكنكم زيارتي لأني هنا حتى يوم الخميس القريب".في الوقت الراهن، لم تستجب أية عائلة لهذه الدعوة.

وفي هذه الأثناء، هبطت بعثة إسرائيلية تابعة لمنظمة "التعرّف إلى ضحايا الكارثة" أمس، الإثنين، في ميامي - فلوريدا، وذلك بعد أن مارست نشاطات مكثّفة مدتها عشرة أيام تقريبا في هيوستن في ولاية تكساس، بعد إعصار "هارفي". دخلت طواقم الإنقاذ وطواقم أخرى إلى المناطق المتضررة جدا من الإعصار وساعدت السكان الذين ظلوا في منازلهم.

وفي بيان رسمي نشره ضابط شرطة ميامي في لواء الشمال، أثنى فيه جدا على المساعدات الإنسانية الهامة والمشتركة من قبل متطوعي "الوحدة العالميّة"، التابعة للمنظمة الإسرائيلية. "أعمل هنا منذ الساعة الواحدة والنصف بعد منتصف الليل مع المتطوعين المخلصين الذين يقدمون المساعدة بينما ينام المواطنون الأمريكيون في منازلهم. أقول لكم أنكم تحت في أيد أمينة وسنتابع تقديم المساعدة لكل المحتاجين"، قال .