انتقد رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الذي يشغل منصب وزير الخارجية أيضا، ، اليوم الخميس، ، على نحو غير مسبوق، تصريحات لنائبته، تسيبي حوطوبلي، انتقدت فيها يهود أمريكا خلال مقابلة تلفزيونية مع قناة "i24news" الإسرائيلية. وأوضح نتنياهو أن أقول نائبته لا تمثل موقف إسرائيل إزاء يهود المهجر.

وأضاف نتنياهو في بيان توضيح لامتصاص الأزمة التي أثارتها تصريحات حوطوبلي أن "يهود المهجر أعزاء على قلوبنا وهم جزء لا يتجزأ من شعبنا. لا يوجد مكان لهذا الهجوم".

وكانت نائبة الوزيرة من حزب الليكود، قد قالت في رد على سؤال عن الشرخ بين الجاليات اليهودية في أمريكا وإسرائيل حول مراسم الصلاة في الحائط المغربي، إن يهود المهجر لا يفهمون كم الأمور معقدة في المنطقة، مشيرة إلى أن ذلك يعود إلى أنهم لا يرسلون أولادهم إلى الجيش ويعيشون برخاء في أمريكا.

"معظم الشباب اليهودي هناك لم يخدم في الجيش. لم يذهبوا إلى المارينز، ولم يحاربوا في أفغانستان أو العراق. إنهم شبان نسيوا كيف يكونون يهودا في بلدهم" قالت النائبة.

وفي انتقاد آخر، قالت حوطوبلي، التي تشغل منصب وزير الخارجية عمليا لانشغال نتنياهو بمنصبه الأساسي رئيسا للحكومة، إن يهود أمريكا لا يكترثون بالحائط المغربي في القدس المقدس لدى اليهود، وهي لا تفهم لماذا يريدون إلغاء الحواجز المقامة هناك بين الرجال النساء.

وطالب سياسيون إسرائيليون بوضع حد لحوطوبلي التي نسيت الأعراف الدبلوماسية وطردها من الوزارة الخارجية. ويقول مراقبون إن قرار نتنياهو بفصلها أم لا متعلق بردود الأفعال من الجاليات اليهودية في أمريكا، وإن تصعيد حوطوبلي لن يمر مر الكرام.

وكتب يهود أمريكيون في رد على حوطوبلي إن اتهاماتها باطلة وتدل على جهل وغرور، وأشاروا إلى أن نسبة اليهود الذين يلتحقون بالجيش الأمريكي أعلى من المتوسط العام، إضافة إلى آلاف اليهود الأمريكيين الذي يقدمون إلى إسرائيل من أجل أداء الخدمة العسكرية في الجيش الإسرائيلي.