قال رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس الثلاثاء، خلال لقاء مع مندوبي الصحافة الأجنبية في إسرائيل، إن إسرائيل قدمت العلاج الطبي لآلاف الجرحى من المأساة السورية في إسرائيل، وتسعى في الراهن إلى توسيع نطاق المساعدات الطبية التي تقدمها. وأوضح نتنياهو أنه طلب من الخارجية الإسرائيلية فحص سبل نقل جرحى سوريين من حلب للعلاج في مستشفيات إسرائيل.

وأضاف "طالبت بإيجاد طرق لنقل نساء، وأطفال، ورجال عزل، أصيبوا خلال الحرب في حلب، إلى إسرائيل والأمر قيد الفحص في الراهن".
وعقّب الجنرال غيورا آيلاند، الرئيس الأسبق لمجلس الأمن القومي الإسرائيلي، على هذه التصريحات بالقول إنها ستجبر إسرائيل على التنسيق مع جهات دولية بما في ذلك النظام السوري، مشككا في أن إسرائيل ستتمكن من إخراج هذه الفكرة الأخلاقية إلى حيز التنفيذ.

وأضاف خلال حديث مع الإذاعة العسكرية أنه رغم الضرورة الأخلاقية التي تحث دولة إسرائيل على تقديم المساعدة، ليس بمقدورها أن تُقدم على خطوة كهذه.

"نتنياهو حصل على النقاط بعد أن أبدى حسن نيته، لكن تنفيذ الفكرة مستبعد" قال.