قال رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، صباح اليوم الجمعة، لشبكة "فوكس نيوز" الأمريكية، خلال لقاء معه، إن المهمة المشتركة الأكبر للولايات المتحدة وإسرائيل، هي مواجهة النووي الإيراني. وسلط نتنياهو الضوء في حديثه على الخطر الذي تشكله إيران للولايات المتحدة منتقدا اتفاق النووي المبرم في عهد الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما.

وأشار نتنياهو إلى أن الخطاب العدائي لإيران تجاه إسرائيل، يهدف إلى إخفاء نواياها تجاه الولايات المتحدة، وقال "إيران تسعى لامتلاك صواريخ بالستية عابرة للقارات لكي يستخدموها ضد بلادكم". بالنسبة لإيران، قال نتنياهو، "أنتم الشيطان الأكبر".

المخطط الإيران هو السيطرة على العالم، ولنيل ذلك هم مستعدون لقتل واستعباد كل من يقف في طريقهم.

وهاجم نتنياهو الاتفاق النووي مع إيران، قائلا إن الاتفاق يرجئ الخطر الإيراني بدل مواجهته. وأشار نتنياهو إلى أن إيران ستقدر على تطوير "ثقافة النووي" في هذا الوقت، والدليل أنها لم تغيّر سلوكها العدائي لقاء الاتفاق.

أما عن اللقاء الذي جمعه مع الرئيس الأمريكي، فوصف نتنياهو اللقاء بأنه "لقاء العقل ولقاء القلب"، قائلا إنه يعتبر اللقاء بداية عصر جديدة، مشيدا بالرئيس الترامب، ومؤكدا على أن العلاقات بين البلدين ستصبح أكثر متانة من ذي قبل.

وقال نتنياهو "منذ إبرام الاتفاق، صارت إيران أكثر عدائية، وأكثر شراسة، دولة إرهابية أكثر، مع الكثير من الأموال.. هذه تطورات خطيرة تهدد إسرائيل والولايات المتحدة والعالم العربي".