قال رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، خلال جلسة للحزب الحاكم في إسرائيل، أمس الاثنين، إن موقفه إزاء نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، لم يتغير كما نقلت وسائل إعلام أجنبية أنه أعلم الرئيس الأمريكي خلال لقائه أن لا ينقل السفارة الأمريكية إلى القدس في الراهن.

وشدد نتنياهو أمام وزراء حكومته أنه يعتقد أن على يطالب جميع الدول بنقل السفارة إلى القدس وليس فقط الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن ذلك سيحقق العدل التاريخي من ناحية إسرائيل وسيبطل الوهم الفلسطيني بأن القدس ليست عاصمة إسرائيل.

وأضاف نتنياهو أن الرئيس الأمريكي سيزور إسرائيل قريبا قائلا إن للزيارة أهمية أمنية ومن شأنها أن تعزز مكانة إسرائيل في المجتمع الدولي.

وفي غضون ذلك، كشفت قناة CNN الأمريكية عن ضغوط أمريكية يمارسها مسؤولون كبار في إدارة ترامب على الرئيس لإقناعه بعدم الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل خلال زيارة المرتقبة، موضحين أن الخطوة ستلحق الضرر بعملية السلام. وأشارت القناة إلى أن الجهات التي تضغط على ترامب تابعة للخارجية الأمريكية ووزارة الدفاع والاستخبارات.

ويواصل ملف القدس في إثارة التوتر بين الإدارة الأمريكية وحكومة نتنياهو قبيل الزيارة التاريخية، فقد رفض مسؤولون أمريكيون في إسرائيل يجهزون للزيارة ترامب اقتراح إسرائيل مرافقة رئيس الحكومة الإسرائيلي، نتنياهو، ترامب إلى "حائط المبكى" (البراق)، في القدس الشرقية، لأن المنطقة تعد فلسطينية وليست إسرائيلية.

واحتجت إسرائيل أمام إدارة ترامب على هذه التصريحات، ما دفع المتحدث باسم البيت الأبيض إلى التوضيح بأن ما قاله المسؤولون الأمريكيون لا يمثل موقف الرئيس الأمريكي.