منذ 18 شهرا هناك حظر تام على أعضاء الكنيست الإسرائيليين لدخول باحة الحرم القدسي الشريف. ولكن أمس (الإثنين)، قرر رئيس الحكومة نتنياهو أنه بعد شهر رمضان سيُسمح بشكل مراقب ومحدود لفترة تجريبية لأعضاء الكنيست الإسرائيليين بزيارة باحة الحرم. يتطرق القرار إلى أعضاء الكنيست المسلمين واليهود على حدِّ سواء.

جاء هذا القرار بعد نقاش حول الوضع في الحرم القدسي الشريف، قُبَيل عيد الفصح اليهودي وشهر رمضان. شارك في اللقاء، من بين مشاركين آخرين، رئيسَ الشاباك، ضابط لواء القدس، في شرطة إسرائيل، ووزير الأمن الداخلي الإسرائيلي.

لن يُسمح لأعضاء الكنيست خلال عيد الفصح اليهودي ورمضان بزيارة الحرم القدسي الشريف، ولكن بعد الأعياد إذا أشارت تقديرات الشاباك والشرطة إلى أن الوضع الأمني ملائم، فستُستأنف زيارات شخصيات عامة هامة إلى الحرم القدسي الشريف لفترة تجريبية. في حال استئناف الزيارات، فستُجرى بموجب تقييدات شرطة إسرائيل.