إن هذه القصة من أكثر القصص تأثيرًا ودهشة من القصص التي ستسمعونها في المستقبل القريب... تخلّى والدا ألكسي رومانوف عنه بعد أن وُلد مع عاهة خلقية: لم تنمُ أصابع يديه لذلك فإن طرفي يديه مشوهان. ترعرع ألكسي في دار الأيتام في غرب روسيا، وعندما بلغ من العمر 12 عاما تبنّته عائلة حنونة. شجعه والداه بالتبني على تكريس جهوده من أجل هوياته المفضلة وهي الموسيقى.

رغم إعاقته الجسدية، اقترح عليه والداه بالتبني أن يتعلم العزف على البيانو – وقد حظي اليوم، وهو في عمر 16 عامًا فقط، بفرصة العزف أمام جمهور يتألف من 6000 شخص في حدث مرموق تابع لـ Nordic Business Forum كان قد أقيم في هلسنكي، فنلندا.

ومن خلال عزف مذهل ومؤثر، أدهش رومانوف الجمهور بقدراته الفنية البارعة التي لا تصدّق عندما تمكّن من العزف على البيانو بيدين مبتورتي الأصابع. قام العازف الشاب والموهوب بعزف اللحن الرئيسي المتكرر لفيلم "الشفق" وأغنيتين جديدتين قام بتلحينهما عازف البيانو الإيطالي لودوفيكو أناودي، وحظي بتصفيق حار استمر طويلا بعد أن أنهى العزف.

شاهدوا العزف المؤثر: