قُبَيل انتهاء شهر تشرين الثاني الحالي الذي كان دافئا ولذيذا بشكل خاص، بدأت أمس ليلا (الثلاثاء) تهطل الأمطار في مناطق واسعة في شمال إسرائيل ووسطها، فضلا عن الرياح ذات سرعة 60 كيلومترًا في الساعة، وانخفاض درجات الحرارة. في اليومين الماضيين، سقطت كميات كبيرة من الأمطار في منطقة المركز والساحل. وسقطت الأمطار أمس في شمال النقب والبحر الميت أيضا.

إضافةً إلى العواصف في أنحاء إسرائيل، سقطت طبقة دقيقة من الثلوج الليلة الماضية واليوم صباحا (الاربعاء) في جبل الشيخ الواقع شمال شرق إسرائيل. غطت طبقة من الثلوج سمكها سنتمتر حتى سنتمتران الطبقة العليا من الجبل، وكانت درجة الحرارة نحو درجة مئوية واحدة فقط.

هطول أمطار في القدس (Flash90/ Yonatan Sindel)

على الرغم من أن الحديث يجري عن كمية أمطار كبيرة، لم تُسجل بعد زيادة في مستوى المياه في بحيرة طبريا، ويقدّر أنه سيصل إلى الخط الأسود بسبب نقص هطول الأمطار المتوقع هذا الشتاء.

وعلى الرغم من أن إسرائيل لا تتميز بالطقس المتطرف، إلا أن خبراء الأرصاد الجوية الإسرائيليين، يعملون جاهدين عند حدوث تغييرات في حالة الطقس وينتظر الجميع تحديثاتهم فيما يتعلق بحالة الطقس في النشرات الإخبارية والإنترنت. في ظل الاحتباس الحراري العالمي الهام، يبدو أن في موسم الشتاء القريب سيقول خبراء الأرصاد الجوية: "سيكون الطقس حارا غدا أكثر من المعدل".