هل يدور الحديث عن ظاهرة خطيرة أم دمج من الحالات المثيرة للرعب؟ أصيب طفل عمره خمس سنوات اليوم صباحا (الأربعاء) في جنوب إسرائيل إثر تعرضه للسعة عقرب فنُقِل إلى المستشفى في بئر السبع بحالة حرجة. وكذلك، أصيبت أمس (الثلاثاء) طفلة عمرها عامان بعد تعرضها للسعة عقرب أصفر أيضا في إحدى البلدات البدوية في النقب، وفي وقت أبكر من اليوم ذاته أصيبت طفلها عمرها سنة من قرية بدوية بعد تعرضها للسعة عقرب، وهي تتلقى علاجا حاليا في المستشفى ولكنها ما زالت فاقدة وعيها.

في كل الحالات، تعرض الأطفال للسعات "العقرب الأصفر" وهو العقرب الأكثر انتشارا في إسرائيل، والأكثر سُمية. قد يصل طوله إلى 9 حتى 11.5 سنتيمتر، ولون جسمه أصفر فاتح، فيما عدا الجزء البارز من ذنبه لونه أسود. سمه فتاك وقد يؤدي إلى الوفاة خلال ساعات قليلة.

هذا النوع منتشر جدا في المناطق الصحراوية وبين النباتات المنخفضة، لذا فإن وتيرة الإصابة به عالية جدا لدى البدو في النقب. قد تكون الإصابات المتتالية في هذه الأيام مرتبطة بموجة الحرارة، إذ أن العقارب تظهر على سطح الأرض.

العلاج المقدّم لإنقاذ الحياة عند التعرض للسعات العقرب هو حقن مصل مضاد للسم، ويجب حقنه بأقرب وقت ممكن منذ حدوث اللسعات. لذا، عند التعرض للسعات كهذه يجب نقل المصاب إلى المستشفى الأقرب سريعا.