كان يحلم ألكس كفري ابن 71 عاما من حيفا أن يكون منتميا لعائلة كبيرة. عرف طيلة حياته أن كل أفراد عائلته فيما عدا أخته قد ماتوا أثناء الهولوكوست حتى شاهد في عشية يوم الهولوكوست الماضي منشورا في الفيس بوك غيّر حياته تماما. اكتشف الرجل بعد مشاهدة المنشور أنه جزءا من عائلة موسّعة تعدادها أكثر من 500 شخص.

"فكرت أنني آخر ما تبقى من عائلتي"، قال ألكس في مقابلات معه لوسائل الإعلام الإسرائيلية. مات كل أفراد عائلته من جهة والدته لهذا ركز اهتمامه في البحث عن أقربائه من جهة والده. تذكر ألكس أنه كان أخان لدى أبيه. "لم يتكلم والدي عن عائلته أبدا"، قال ألكس. "لم يكن لدى أفراد عائلة والدي أطفال لهذا فكرت أني بقيت أنا وأختي على قيد الحياة".

وقبل عشر سنوات حاول ألكس العثور على طرف خيط لمعرفة مصير أقرباء عائلته من جهة والده. فبدأ بالبحث عن معلومات في مواقع مختلفة، ولكنه واجه صعوبات لأن والده، ديفيد كفري، غيّر اسم عائلته بعد وصوله من ليتوانيا إلى إسرائيل عام 1920.

ولكن تغيّرت عملية البحث بشكل جذري عندما عثر ألكس على منشور في الفيس بوك لرجل قال إنه بعد سنوات اعتقد فيها أن أفراد عائلته ماتوا في الهولوكوست، نجحت شركة ‏MyHeritage‏‏‎ ‎‏في العثور على عائلته، "عائلة كوكولاه"، اسم عائلة ألكس في شبابه.

ألكس كفري (Facebook)

ألكس كفري (Facebook)

وتحدث الرجل في المنشور كيف وصلت جدته إلى إسرائيل عام 1932 وأضاف: "قالت لنا إنه ليست لديها عائلة، ففهمنا أن لا أحدا من أفراد أسرتها ظل على قيد الحياة. ولكن اكتشفنا قبل بضعة أشهر أن ليس هذا غير صحيح فحسب، بل اكتشفنا أن لدينا عائلة كبيرة وموسّعة".

ومن بين كل ردود الفعل المؤثرة، كتب ألكس تعليقا أيضا. "اسمي ألكسندر كفري من عائلة "كوكولاه" من كوبانا في ليتوانيا وأبحث عن أفراد عائلتي". فعلق الكثير من أبناء العائلة ردا على المنشور. "فكرنا أننا نجحنا في العثور على الجميع" كتبت قريبة من أقربائه في أحد التعليقات، وفي غضون ساعات تلقى ألكس مكالمات هاتفية من سياتل ولندن وقيل لألكس إن تفاصيله ملائمة تماما لتفاصيل أبناء العائلة.

"ذرفت عيني الدموع عندما شاهدت التعلقيات السريعة"، قال ألكس منفعلا. "تحققت اللحظة التي انتظرتها طيلة حياتي أي لحظة أكون فيها جزءا من عائلة موسّعة. شاركني أقربائي من سياتل ولندن بصورة لعمي وأرسلا إلي صورة من عرس جدي وجدتي".

MyHeritage‏ هي شركة ناشئة إسرائيلية توفر الكشف عن الماضي، الحفاظ عليه، ومشاركته عبر تكنولوجيا متطورة من خلال مقارنة المعلومات. في وسع MyHeritage بناء شجرة العائلة، التعرف إلى أقرباء عائلة جدد، البحث عن أقرباء عائلة في 7 مليارات سجل تاريخي، الحفاظ على المستندات ومشاركتها، الصور، وأفلام الفيديو.