توجهت عضوة الكنيست عنات بيركو (من حزب الليكود)، عضوة لجنة وزير الخارجية والأمن، في مطلع الأسبوع، الى بنيامين نتنياهو، رئيس الحكومة الإسرائيلية، وأرييه درعي، وزير الداخلية، وطلبت إقالة المطران عطالله حنا وسحب مواطنته لأنه التقى الرئيس السوري، بشار الأسد.

وقد نُشر في الأسبوع الماضي (في صحيفة إسرائيل اليوم المحسوبة على نتنياهو) أن المطران عطالله، رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس في القدس، قد التقى في دمشق بالرئيس بشار. أثار لقاؤه مع الرئيس السوري، التي تتعرض بلاده لذروة الحرب الأهلية، ردود فعل غاضبة في إسرائيل والسلطة الفلسطينية على حدِّ سواء.

عضوة الكنيست، عنات بيركو (Flash90/Miriam Alster)

عضوة الكنيست، عنات بيركو (Flash90/Miriam Alster)

وكتبت بيركو في رسالتها: "لا يدور الحديث عن لقاء ديني - عقائدي بل عن لقاء مثير للغضب في إسرائيل الدولة التي منحته المواطنة، يعيش، ويكسب مصدر رزقه فيها. لهذا، أوصي ... العمل سريعا لسحب مواطنته الإسرائيلية. إضافة إلى هذه الخطوة، أتوجه إليكم للتفكير في خطوات دبلوماسيّة، بما في ذلك الإعلان عنه شخصية غير مرغوب فيها وسحب مواطنته. أوضح أن كل من زار بشار الأسد، والدولة العدوة، سوريا، مدعو لمغادرة إسرائيل والعيش في سوريا".

وقالت وزارة الداخلية الإسرائيلية: "نقلت الوزارة الرسالة إلى المستشارين القضائيين فيها لمعرفة رأيهم في الموضوع"، رداً على مطالب بيركو.