قتل اليوم، الخميس، شاب فلسطيني وأصيب آخر برصاص مستوطن من سكان مستوطنة "إيتمار"، دخل إلى منطقة قرية الحوارة قرب نابلس، وتعرض لرشق بالحجارة من قبل متظاهرين أحاطوا سيارته. وقال المستوطن إنه دافع عن نفسه بعد تعرضه لمحاولة قتل من قبل المتظاهرين.

ووصف مقربون من المستوطن، أب ل8 أطفال، أنه كان في طريقه إلى البيت من متجر قرب حوارة، وقد اعترضت طريقه سيارة إسعاف، وبعدها خرج السائق وبدأ يضرب السيارة ومن ثم أحاط عشرات الفلسطينيين سيارته وبدأوا برشقه بالحجارة. وحسب رواية السائق، كان هذا السبب وراء إطلاقه النار بمسدسه صوب الجمهور.

زجاج سيارة المستوطن بعد الاعتداء (النت)

زجاج سيارة المستوطن بعد الاعتداء (النت)

وأفادت وسائل الإعلام الفلسطينية أن القتيل معتز بني شمسة، وعمره 23 عامًا، من بلدة بيتا، جنوب الحوارة، وأن المصاب هو الصحفي مجدي اشتية، الذي يعمل كذلك مصور في وكالة الأنباء الأمريكية "إي بي" (AP).

يذكر أن المناطق الفلسطينية تشهد مظاهرات عديدة تضامنا مع إضراب الأسرى الفلسطينيين عن الطعام في السجون الإسرائيلية.