قالت الشرطة الإسرائيلية إن قوات تابعة لها وصلت إلى قرية أم الحيران في النقب، فجر اليوم الاثنين، للقيام بمهمة إخلاء لبيوت غير مرخصة، تعرضت إلى عملية دهس نفذها واحد من سكان القرى البدوية في المنطقة، ما أسفر عن مقتل شرطي وإصابة آخرين. وقامت الشرطة بإطلاق النار صوب منفذ الاعتداء وقتله.

وأدت الحادثة إلى اشتباكات عنيفة بين متظاهرين في المكان، وبين قوات الشرطة، أسفرت عن وقوع إصابات عديدة. وواحد من المصابين هو رئيس القائمة العربية المشتركة، النائب أيمن عودة.

النائب أيمن عودة بعد إصابته في اشتباكات أم الحيران (النت)

النائب أيمن عودة بعد إصابته في اشتباكات أم الحيران (النت)

وردّت عائلة منفذ عملية الدهس على ادعاءات الشرطة بأنها ادعاءات باطلة، وأن القتيل لم يخطط للاعتداء على قوات الشرطة.

وقال وزير الأمن الداخلي، جلعاد أردان، في تعليقه على الأحداث العنيفة: "نأمل أن لا تؤدي هذه الأحداث إلى تحول سبلي في العلاقة بين سكان إسرائيل والبدو والدولة". واتهم الوزير النائب العربي أيمن عودة بأنه يساهم في تأجيج العلاقات بين الدولة وسكانها العرب.

جلعاد أردان (Flash90)

جلعاد أردان (Flash90)