رحلة الصديقات للاحتفال بليلة رأس السنة في إسطنبول انتهت بهجوم إرهابي فتاك: قالت السلطات الإسرائيلية إن 4 شابات عربيات من مدينة الطيرة الواقعة في منطقة المثلث، كانوا بين المحتفلين في الملهي الليلي الذي تعرض لهجوم إرهابي في مدينة إسطنبول بعد منتصف الليل، وأسفر عن مقتل واحدة وإصابة أخرى بجروح متوسطة.

وحسب المعلومات التي نقلتها الخارجية الإسرائيلية عن السلطات التركية، والحديث مع ذوي الشابات، اتضح أن شابة واحدة مصابة وتتلقى العلاج في مستشفى في إسطنبول. وقال والد الشابة المصابة، للإعلام الإسرائيلي، إنه تحدث معها صباحا وهي تتلقى العلاج في مستشفى في إسطنبول، ووصف حالتيها بأنها جيدة. وأضاف أن ابنته أصيبت بطلقتين، واحدة من يديها والثانية في قدمها.

وكانت الخارجية الإسرائيلية قد أعلنت أن الشابة ليليان ناصر، ابنة ال19 عاما، مفقودة، لكن بعد ساعات اتضح أنها بين القتلى في الهجوم. أما الشابتان الأخريات فلم يتعرضن لأي أذى خلال العملية.

يذكر أن إرهابيا متنكرا بزي بابا نويل اقتحم ملهى ليلي في إسطنبول، بعد منتصف ليلة السبت، وأطلق النار على المحتفلين، مسفرا عن مقتل 40 شخصا وإصابة 70. وقالت السلطات التريكة إنها تلاحق الفاعل ولا تستبعد أنه تنكر بلباس بابا نويل بعد إطلاق النار، وهكذا استطاع الفرار من المكان.

وفي غضون ذلك، نقل الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفيلن، التعازي لتركيا إثر الهجوم الإرهابي قائلا "ننقل التعازي للشعب التركي إثر الهجوم المريع الذي ضرب الدولة. الإرهاب هو إرهاب أينما كان، ومواجهته عابرة للحدود ومشتركة لجميع أمم العالم الحر".