قدمت الولايات المتحدة ومصر، العضو غير الدائم في مجلس الأمن، مؤخرا طلبا إلى القيادة الفلسطينية تطالبانها ألا تدفع قدما أية خطوة في الأمم المتحدة ضد إسرائيل حتى انتهاء الانتخابات في الولايات المتحدة - هذا ما صرح به مصدر فلسطيني رفيع لصحيفة "هآرتس".

إضافة إلى ذلك، نشر الصحفي جاكي خوري أنه وفق أقوال المسؤول الفلسطيني، قد نُقلت طلبات مباشرة وغير مباشرة إلى السلطة الفلسطينية عبر جهات غربية وعربية، أوضحت فيها تلك الجهات أن الولايات المتحدة لن تدعم أي قرار قبل انتهاء الانتخابات وستفرض حق النقض على كل مشروع قانون يتعلق بإسرائيل أو بالسلطة الفلسطينية، بما في ذلك إدانة المستوطنات.

وأضاف المسؤول قائلا إنه رغم عدم رضا القيادة الفلسطينية، فهي لا تخطط لاتخاذ أية خطوة عملية في مجلس الأمن قبل انتهاء الانتخابات الأمريكية. ومع ذلك، قال مسؤول رفيع المستوى في مكتب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، لصحيفة "هآرتس" إنه فور انتهاء الانتخابات في الولايات المتحدة، سيسارع الفلسطينيون للعمل على تقديم مشروع قانون كهذا في مجلس الأمن.