بدأ هذا الحدث، مثل كل الحوادث الأخرى التي تتعلق بالحياة المُشتركة بين اليهود والمُسلمين، في البداية في مدينة القدس ومن ثم أصبح وصل إلى كل البلاد. تم في السنوات الأخيرة تركيب مكبّرات صوت في الكثير من المساجد، تتيح رفع صوت الآذان ليُسمع بشكل قوي على نطاق واسع. يُسمع صوت الآذان القوي أيضًا في بيوت أحياء القدس اليهودية القريبة من الأحياء العربية خمس مرات يوميًا وأيضًا في الساعات المُخصصة للنوم.

سئم بعض السكان اليهود في المدينة هذه الظاهرة. فقرروا أن يوضحوا لرئيس البلدية أن عليه حل هذه المُشكلة في أقرب وقت. لذلك تجمعوا قبل أسبوع أمام بيت رئيس البلدية، نير بركات، في وقت آذان الفجر، وقاموا بتشغيل تسجيل للآذان عبر مكبّر صوت.  لم يتوقع رئيس البلدية بالطبع أن يستيقظ على هذا الصوت وبهذه الطريقة، ولكن محاولة المواطنين قد نجحت. فقد أصدر رئيس البلدية أمرًا لبلورة خطة عمل، بالتعاون مع الشرطة، بهدف التوصل إلى اتفاق مع المسؤولين في المساجد من أجل خفض الصوت إلى درجة معقولة.

"لا يدور الحديث عن تلاوات المؤذن التي عتاد عليها السكان فحسب. فقد أصبحت  تستخدم في المساجد مكبرات الصوت للاحتفال بالمناسبات والأعراس، وتشغّل فيها موسيقى تُسمع عبر مكبرات الصوت، لذلك  أصبح  الصوت أعلى وهذا الأمر لم يعد يُحتمل". هذا ما قاله أحد سكان الأحياء اليهودية القريبة من قرية الرام الفلسطينية في شمالي القدس، متذمرًا.

مسجد في يافا في وقت آذان الفجر - صورة توضيحية (Esther Rubyan/FLASH90)

مسجد في يافا في وقت آذان الفجر - صورة توضيحية (Esther Rubyan/FLASH90)

ممنوع، حسب  تعريف "قانون الإزعاج" الإسرائيلي، إصدار أي ضجيج بواسطة مكبّرات الصوت ما بين الساعة 14:00 - 16:00 بعد الظهر، وبدءًا من الساعة 23:00 ليلاً وحتى الساعة السابعة صباحًا. لم يتم تطبيق هذا القانون في المساجد حتى اليوم، لسوء حظ المواطنين الذين يعانون من أصوات الآذان في ساعات الفجر الباكرة. تظهر هذه المشكلة بشكل واضح في الأحياء التي يسكن فيها يهود ومُسلمون قريبا من بعضهم، مثل المدن المُختلطة (القدس، يافا، عكا، حيفا، الرملة، واللد)، والبلدات القريبة من بعضها. (كما في الجليل).

ولكن الجديد هو أن أحزاب اليمين الآن تحاول دفع معالجة صوت الآذان المُبالغ به خطوة إلى الأمام، وهناك من يقولون إنها خطوة مُبالغ بها. ينص اقتراح القانون الذي يُصاغ حاليًا على أن يتم منع استخدام مكبّرات الصوت في أماكن الصلاة، ومن بينها أيضا أماكن الصلاة عند المُسلمين.

تعارض مؤسسات مجتمع مدني هذا القانون. "تتطلب العلاقات بين اليهود والعرب في المناطق المُختلطة وفي المُدن المُختلطة الحوار. "لا يمكن حل المشاكل النابعة من الاحتكاكات من خلال سن قانون، من شأنه الإضرار بالعلاقات بين الفئات السكانية"، هذا ما جاء في أقوال القائمين على مؤسسة "صندوق إبراهيم" للتعايش في إسرائيل. "هناك أمثلة على اتفاقات محلية تم تحقيقها فيما يتعلق بموضوع رفع الآذان من قبل المؤذنين، كما في يافا مثلا، والتي يُستخدم فيها منذ أكثر من عشر سنوات نظام مكبّر صوت مضبوط ويتم التحكم من خلاله بمستوى الصوت - وجاء ذلك بدعم من سكان المدينة العرب في المدينة".