تلقى الاتحاد المصري لكرة القدم تقارير مختلفة، تحذيرات تشير إلى أن مشجعين مصريين يخططون للاعتداء على المدرّب الإسرائيلي، أفراهام غرانت، عندما يصل مع منتخب غانا إلى الإسكندرية في إطار تصفيات كأس العالم، بتاريخ 13 تشرين الثاني.

وأشار الخبر، الذي نُشر للمرة الأولى، في صحيفة "هآرتس"، موجة من التخمينات حول المباراة التي من المفترض أن تُجرى في الإسكندرية. صحيح حتى هذه اللحظة، ليس هناك برنامج لعقد المباراة في استاد آخر، وأن غرانت واتحاد غانا لكرة القدم لم يخبرا أن المدرّب لن يشارك فيها.

المدرب الغسرائيلي أفراهام غرانت (AFP)

المدرب الغسرائيلي أفراهام غرانت (AFP)

كما وصرح مسؤول في الاتحاد المصري لكرة القدم أن المشجعين المصريين توجهوا إلى المسؤولين في الاتحاد وطلبوا عدم دخول غرانت إلى مصر. إضافة إلى ذلك، وفق أقوال المسؤول المصري، فإن مشجعي الفريق المصري قد خططوا للاعتداء على المدرّب عند دخوله إلى مصر. وفق تصريحات اتحاد كرة القدم وقوات الأمن المصرية فقد "جمع أعضاء الفريق معلومات حول موعد وصول غرانت ومنتخب غانا". لذلك تم التحقيق معهم وأطلِق سراحهم بشروط مقيّدة. أعلن مشجعون آخرون في الاتحاد المصري لكرة القدم أنهم سيتظاهرون في المطار ويحاولون حظر دخول غرانت إلى مصر.

ولكن ادعى المسؤولون في غانا أن غرانت يحمل جواز سفر بولنديا وسيدخل إلى مصر بموجب ذلك الجواز إلا أن المسؤولين المصريين لن يخاطروا وسيتخدون الإجراءات الأمنية الضرورية، حفاظا على أمنه.

وأوضح المصريون أنهم غاضبون لأن غرانت قال إن الاستاد في الإسكندرية ليس أمنا لإجراء المباراة ودعا إلى إقامتها في استاد محايد. رغم ذلك، ستُجرى المباراة في استاد "برج العرب" في المدينة ومن المتوقع أن يشارك فيها 75 ألف مشجع.