شارك نحو 5000 إسرائيلي، اليوم الجمعة، في مسيرة المثليين في حيفا، تحت شعار "حيفا مدينة التسامح، والتي تقام في المدينة للمرة ال11. وكانت بلدية حيفا ورئيسها يونا ياهف قد وافقا منذ عامين على تمويل احتفالات المثليين التي أقيمت من دون تمويل البلدية.

وأقيمت المسيرة تحت حراسة مشددة وانتهت دون أي حادث عنف يذكر. وشاركت في المسيرة النائبة الداعمة لحقوق المثليين في إسرائيل، ميخائل زندبرغ، عن حزب "ميرتس"، كاتبة على تويتر "حيفا فخورة".

وقالت الناشطة من أجل حقوق المثليين في حيفا، رعوت كوهين، إن احتفالات المثليين في حيفا هذه السنة تشكل نصرا كبيرا للمجتمع المثلي بعد نضال طويل لنيل الاعتراف بالمسيرة من قبل البلدية. "البلدية أدركت أهمية وضرورة التعاون معنا. مسيرة هذه السنة كانت الأكبر في تاريخ المدينة وعقدها في الشارع الرئيس في حيفا يعد نصرا رمزيا".