فاجأ النائب الإسرائيلي عن حزب "العمل" والمرشح لرئاسة الحزب، عومر بار ليف، الخميس، متابعيه على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن بدّل صورته لصورة داعمة للمجتمع المثلي في إسرائيل، ولاحتفالات المثليين، التي تشهدها مدينة تل أبيب هذه الأيام. وحظيت صورة بار ليف الجديدة، وهي صورة لوجهه مركب على جسد امرأة، على مشاركة كبيرة في إسرائيل.

وكتب بار ليف على الصورة: "فقط المثلية الجنسية ستحقق الأمن"، وهذا الشعار هو إعادة صوغ لشعار معسكر السلام في إسرائيل: "فقط السلام سيحقق الأمن".

النائب عن حزب العمل عومر بار ليف ( Miriam Alster/Flash90)

النائب عن حزب العمل عومر بار ليف ( Miriam Alster/Flash90)

وأثارت الصورة ردود فعل واسعة في إسرائيل، انقسمت بين مشجعين لجراءة بار ليف وموقفه المشجع للمثلين، وبين منتقدين، معظمهم من الأحزاب المتدينة، قالوا إنهم يستهجنون دعم بار ليف للمثليين، واصفين المجتمع المثلي بأنه مجتمع غير أخلاقية. وردّ بار ليف على الانتقادات بالقول "أقوالكم لا تردعنا. مسيرة المثليين دائمة".

وأحد المنتقدين كان النائب موتي يوغيف عن حزب "البيت اليهودي" المتشدد، والذي كتب "العائلة اليهودية مكونة من أب وأم، ينجبون الأولاد بصورة طبيعية"، منتقدا فكرة الزواج المثلي وداعميها. وهنالك من وصف تصرف النائب عن حزب العمل بأنه رخيص ويدل على انحطاط أخلاقي.

وإلى جانب المنتقدين، لقيت صورة بار ليف دعما كبيرا، فكتبت رئيسة حزب "ميرتس"، زهافا غلؤون، "أنت ملكة".