لا يسمح القانون الإسرائيلي بالزواج في سن دون 18 عاما، ولكن صنعت المحكمة الإسرائيلية تاريخا عندما صادقت على طلب فتاة حامل عمرها 16 عاما من عشيقها ابن 23 عاما بالزواج.

وقدمت الفتاة التماسا إلى المحكمة مع عشيقها ووالديها، اللذين يدعمان زواجهما. ذكرت الشابة في الالتماس أنه تربطها علاقة منذ نحو عامين مع عشيقها وأنها تسكن معه في منزل عائلته. بالإضافة إلى ذلك، الفتاة القاصر في الشهر الثالث من حملها من شريكها.

وطلب العشيقان السماح لهما بالزواج الآن، وادعيا أنهما خططا للزواج مستقبلا على أية حال، وأن نيتهما الزواج لا تأتي بسبب الحمل. عقوبة مخالفة سن الزواج القانوني الإسرائيلي هي السجن لسنة حتى سنتين، أو عقوبة مالية.

وبالإضافة إلى ذلك، ادعت عائلتا العاشقين أنهما تدعمان علاقتهما ورغبتهما في الزواج. قالت والدة الشابة أمام القاضية إنها: "مستعدة لمساعدة ابنتها، ودعمها كثيرا. أنا معنية بأن يتزوجا حتى وإن لم تصبح ابنتي حاملا".

ورغم معارضة المستشار القضائي للحكومة وإصراره على العمل بموجب القانون وعدم السماح للقاصر بالزواج، قرّرت القاضية في القضية، بعد أن التقت القاضية بالشابة، أنها قادرة على الزواج، وكتبت في قرارها: "أرى أن الفتاة القاصرة واعية، وأن الشاب مقدّم الالتماس مسؤول، وأن العاشقين يحبان بعضهما، ويحظيان بدعم عائلتيهما الموسعة".