أصدرت محكمة أمريكية قرارا ينص على أن إيران وسوريا عليهما أن  تدفعا تعويضات لوالدَي الطفلة التي قُتِلت في عملية الدهس في القدس على يد ناشط في حركة حماس، وفق التقرير في صحيفة "يديعوت أحرونوت".

أقرت المحكمة أن العائلة الثكلى ستحصل على تعويضات بمبلغ لا يقل عن 178 مليون دولار. قالت المحامية ممثلة العائلة في الدعوى إن "قرار الحكم ينقل رسالة واضحة مفادها أن مَن يُموّل الإرهاب ويسفك دم الأبرياء يدفع ثمنا باهظا. سنتابع ملاحقة سوريّا وإيران باستمرار بكل الوسائل القانونية التي تقف أمامنا لتحقيق العدل بحق ضحايا الإرهاب".

في عام 2014، حدثت عملية أدت إلى وفاة طفلة عمرها ثلاثة أشهر، كانت الابنة الوحيدة في العائلة. وقُتِلت أثناء العملية امرأة أخرى أيضا. كانت الطفلة حاملة الجنسية الأمريكية، وهكذا نجح والداها في تقديم دعوى في أمريكا. قررت عائلة الطفلة شن صراع قضائي ضدّ إيران وسوريا لأن دون تمويلهما فلم تكن حماس قادرة على البقا ولم تُنفّذ العمليات ضد المواطنين.