بعد أن قاطع أعضاء القائمة العربية المُشتركة جنازة الرئيس الإسرائيلي الراحل شمعون بيرس بادر وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان، بدعم من رئيس الحكومة نتنياهو، إلى الدعوة لمقاطعة خطابات نواب القائمة العربية المُشتركة في الكنيست. حتى أن نتنياهو أعطى أمرًا لكل أعضاء الائتلاف بالخروج من جلسات الكنيست عندما يصعد أي نائب عربي ليُلقي خطابًا. إلا أنه اتضح لاحقًا أن هذا الأمر، وفقًا لقوانين الكنيست، ليس مُمكنًا إذ يجب على وزير واحد، من الائتلاف، أن يكون حاضرًا في كل جلسة من جلسات الكنيست.

لذلك قرر بعض الأعضاء داخل الائتلاف، بعيدًا عن المشكلة التقنية في ذلك، مُعارضة ذلك القرار وعدم التعاون. ولكن صرّح نائب الكنيست يهودا غليك من حزب نتنياهو، الليكود، أنه لن يذعن لطلب نتنياهو وغرّد على تويتر قائلا إن "كل من يُقاطع جلسات الكنيست من أية جهة كانت فهو يحتقر بذلك الكنيست والنقاش الحضاري".

كانت ردود فعل نواب الكنيست العرب فيما يتعلق بمقاطعة خطاباتهم هازئة. "دعا ليبرمان في الماضي إلى مقاطعة التجار العرب، ومن ثم فصل أم الفحم، والآن يدعو إلى مُقاطعة ممثلي الوسط العربي. تفادى هذه المرة المطالبة بقطع رؤوس أعضاء القائمة المُشتركة بالفأس. فقد نجونا هذه المرة!" هذا ما قاله هازئًا النائب يوسف جبّارين من القائمة المُشتركة.

على الرغم من أن قضية المُقاطعة في الكنيست قد حظيت بالعديد من الانتقادات في وسائل الإعلام والشبكات الاجتماعية، إلا أنها انتشرت كالنار في الهشيم. صرّح نواب الكنيست العرب أن "المُقاطعة تجابه بمُقاطعة" فقاطعوا خطاب نتنياهو. وصرّح حزب ميرتس لاحقًا أيضًا أنه ينوي مُقاطعة جلسة الكنيست بمناسبة ذكرى الوزير الإسرائيلي غاندي.