في الكثير من الأفلام حول البيت الأبيض يظهر "هاتف أحمر" يستخدمه الرئيس لإجراء مكالمات سرية مع موسكو. كذلك حظي "الزر الأحمر" الذي يشن بواسطته الرئيس هجوما نوويا، باهتمام في أفلام الحرب الأمريكية.

ولكن يتضح أن لدى الرئيس ترامب "زر أحمر" آخر في متناول اليد. فإن ضغطة على الزر، لا تجري اتصالا بين الرئيس الأمريكي وبين الرئيس بوتين عبر طريقة محمية، ولا بالبنتاغون - بل تطلب من خادم الرئيس أن يحضر للرئيس مشروبا باردا.

مكتب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب

مكتب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب

لقد كشفت وكالة الأنباء‎ AP ‎عن سر هذا الزر الصغير الموضوع على طاولة في ديوان الرئاسة عندما قرر الرئيس الافتخار به.

أجرت وكالة الأنباء‎ AP ‎ بحثا حول طاولة الرئيس، وكذلك طرحت وكالة الأنباء رويترز أسئلة حول الزر البارز والمشتبه به بالقرب من الهاتف. لقد فهم مراسل وكالة AP سر الزر وقال إنه خلال لقاء لذكرى 100 يوم في البيت الأبيض - ضغط الرئيس على الزر وحضر الخادم وهو يحمل مشروبا باردا.

كتب موقع USA TODAY أيضا أنه يمكن نقل الزر من مكان إلى آخر في المكتب وفي أنحاء البيت الأبيض. تقول وسائل الإعلام الأمريكية إن الزر الذي يهدف إلى طلب الخدمة، كان قيد الاستخدام في عهد أوباما ولكن أوباما استخدمه بتواضع.