وصلت أمس (الثلاثاء) شكاوى كثيرة إلى وزارة حماية البيئة من سكان المركز في إسرائيل بسبب وجود رائحة كريهة غير محمولة. قال السكان إن الرائحة كريهة وإنهم يشعرون بصعوبة في التنفس وحتى أن بعضهم عانى من السعال. أغلق الكثير منهم النوافذ والفتحات في المنزل ولكن ظلت الرائحة بارزة وغير محمولة.

بعد محاولات مستمرة للعثور على مصدر الرائحة، اتضح اليوم صباحا أن مصدرها هو أرض زراعية مجاورة لمدينة رعنانا. اتضح أثناء الفحص أنه تم فرد زبل للتسميد الطبيعي في المنطقة بحيث لم تتم تغطيته كما ينبغي.

قال اليوم صباحا خبير في وزارة حماية البيئة إن الحديث يدور عن زبل خام من أقفاص دجاج تم إحضاره لتسميد الأرض تجهيزا للزراعة، ولكن خلاف للتوصيات ظل الزبل مكشوفا في الهواء الطلق دون تغطيته. وقال أيضا إنه من المتوقع أن تستمر الرائحة الكريهة في الأسابيع الثلاثة القادمة، إلا أنه ستنخفض حدتها ويتعلق هذا بحالة الطقس واتجاه الريح.

وأكد الخبير على أنه صحيح حتى وقتنا هذا ليس هناك خطر صحي على السكان، ولا يتوقع حدوث ضرر فيما عدا الانزعاج الذي يحدث إثر الرائحة. أرسِلت عينة من الزبل للفحوص المخبرية بهدف معرفة إذا كان يتضمن مسببات مرض أو إذا كان يشكل خطرا.

ستتم تغطية الزبل في الأيام القادمة، مما سيقلل الرائحة الكريهة بشكل ملحوظ. ما زالت وزارة حماية البيئة تبحث عن مواقع أخرى قد تشكل رائحة كريهة في المنطقة.

مادة التسميد النتنة (تصوير: وزارة حماية البيئة)

مادة التسميد النتنة (تصوير: وزارة حماية البيئة)