لم يتوقع نائب الكنيست الإسرائيلي إيلان غيلئون أنه سينجح حيث فشل زملائه - في حدث نادر تمكن من تمرير مشروع قانون اعترضت عليه لجنة الوزراء لشؤون التشريع ومُعظم أعضاء الائتلاف. أجهش النائب غيلئون باكيا من شدة تأثره عندما رأى نتيجة التصويت، وعانقه رفاقه في المعارضة متأثرين جدا. قال غيلئون: "هذا إحراج كبير للحكومة، ولكنه نصر كبير للضمير والعقل الراجح".

أجهش النائب غيلئون باكيا من شدة تأثره عندما رأى نتيجة التصويت (لقطة شاشة)

أجهش النائب غيلئون باكيا من شدة تأثره عندما رأى نتيجة التصويت (لقطة شاشة)

صودق، بواقع 42 صوتًا مؤيدًا مقابل 39 صوتًا مُعارضًا، على مشروع قانون غيلئون الذي ينص على أن تكون مخصصات ذوي الإعاقة وفق الحد الأدنى للأجور في إسرائيل. تتمثل ماهية القانون، إنه إذا مر بكل المراحل التشريعية، فستضاعف كل مخصصات ذوي الإعاقة.

قدّرت كتلة الائتلاف أن تطبيق هذا القانون سيُكلف دولة إسرائيل نحو 6 مليارات شيكل (1.5 ميليار دولار) فعارضت، ولكن أدى قرار نواب الكنيست إلى إسقاط اعتراض الائتلاف.

غضب رئيس كتلة الائتلاف بعد فوز المُعارضة بالتصويت (لقطة شاشة)

غضب رئيس كتلة الائتلاف بعد فوز المُعارضة بالتصويت (لقطة شاشة)

تغيب نائبان من الائتلاف عمدًا عن التصويت لئلا يعترضا على القانون، وقررت نائبة كنيست أخرى من الائتلاف الامتناع عن التصويت، رغم أن زملاءها توقعوا أن تُصوت ضد القانون.

تفاجأ رئيس كتلة الائتلاف بعد فوز المُعارضة بالتصويت. فغضب من نواب الكنيست الذين تغيبوا عن التصويت وهدد بإقالة المستشارين الذي تسببوا بتلك الخسارة المُحرجة بالتصويت، وعاقب نائبة الكنيست من الحزب الحاكم، التي امتنعت عن التصويت ضد القانون.

وكانت نائبة الكنيست قد قالت بفخر، ردًا على ذلك: "مقابل ضغط كتلة الائتلاف وعقاب لمدة شهر لا يُمكنني خلالها طرح أي مشروع قانون - اخترت دعم الأشخاص ذوي الإعاقة. "لا يمكنني الاعتراض على مشروع قانون يُتيح لذوي الإعاقة العيش بكرامة، وإن كانت نتيجة ذلك تثير غضب جهات مُعينة - فأتقبل هذا العقاب".