بصرف النظر عن التأثيرات السياسية والأمنية، فإن إعلان الرئيس دونالد ترامب حول القدس يثير اهتماما كبيرا في سوق العقارات. إذا نُقِلت السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، فإن مساحة كبيرة ستكون متاحة في واحدة من أفخر المناطق والأكثر طلبا في إسرائيل، لأنها تطل على شاطئ تل أبيب المعدّ لقضاء الوقت.

اليوم، تقع السفارة الأمريكية في شارع هياركون في تل أبيب، ويتعرّف الكثيرون إلى المبنى وفقا لحراس الأمن المسلحين والطوابير الطويلة لمقدّمي التأشيرات الذين يصلون إلى السفارة يوميا. يقدّر خبراء العقارات أنه إذا نُقلت السفارة إلى القدس، فمن المرجح أن مباني سكنية فاخرة ستُبنى على هذه الأرض. يجري الحديث عن أحد المناطق الأكثر طلبا في إسرائيل، ومن الصعب جدا العثور على عقارات غير مأهولة فيها.

تبلغ مساحة السفارة الأمريكية اليوم 2000 متر مربع (دونمان)، ويقدّر أن تصل تكلفة الأرض إلى نحو 180 مليون شيكل (زهاء 51 مليون دولار)، وقد تربح الولايات المتحدة هذا المبلغ عند بيع الأرض.

وعلى الرغم من الاهتمام بالأرض المطلوبة، فمن المحتمل أن يضطر المهتمون في سوق العقارات إلى الانتظار وقتا طويلا، لأنه صحيح حتى الآن فقد تم تأجيل "الموعد المناسب" لنقل السفارة وليس واضحا متى ستُنقل حقا.