وصل وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، اليوم الثلاثاء، إلى حي "مائة شعاريم" في القدس، حيث مكث في منزل في الحي الذي تسكنه أغلبية ساحقة من اليهود المتزمتين (حارديم). وبعد انتشار الخبر في أوساط سكان الحي، بدأ أشخاص يتقاطرون غلى المكان، ما دفع حراس الوزير إلى استدعاء الشرطة لتفرقة الحشد.

وقامت الشرطة بتأمين خروج سيارة الوزير من الحي دون أن وقوع إصابات. لكن بعد خروج السيارة بدأ المحتشدون بإلقاء الحجارة والأغراض نحو قوات الأمن وسيارة الوزير.

يذكر أن اليهود المتزمتين في إسرائيل يناضلون من أجل عدم تجنيدهم في الجيش الإسرائيلي مفضلين الحفاظ على الوضع القائم الخاص بهم، بموجبه يذهب الشباب المتدينون لدراسة الدين في المعاهد الدينية الخاصة بدل الالتحاق بالجيش كسائر أقرانهم من الشباب.

ويعد ليبرمان من المعارضين الشريسين لحقوق اليهود المتدينين ومنحهم امتيازات في قضية التجنيد الإجباري في إسرائيل. كما أعرب ليبرمان في الماضي عن معارضته للإكراه الديني الذي يفرض المتدينون بشأن قداسة يوم السبت في إسرائيل.