"شُن الهجومان الكيميائيان الفتاكان على المواطنين في ريف إدلب في سوريا وعلى مستشفى محلي بأمر مباشر ومخطط له من الرئيس السوري، بشار الأسد، من خلال طائرات سورية"، هذا وفق أقوال وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، لصحيفة "يديعوت أحرونوت". "هذا مؤكدا %100"، أضاف.

"الأفظع" أضاف ليبرمان، "أن المصابين الذين تم إخلاؤهم من منطقة الهجوم إلى المستشفى تعرضوا ثانية إلى سلاح كيميائي عندما شنت طائرات الجيش السوري هجوما على المستشفى أيضا". قال وزير الأمن، ليبرمان ردا عن السؤال هل شاركت روسيا في الهجوم الكيميائي: "ليس معروفا. نحن نعرف أن الهجوم كان سوريا منذ البداية حتى النهاية".

وأدان ليبرمان كثيرا اللامبالاة في العالم تجاه الهجوم الكيميائي، مدعيا أنه في ظل هذه اللامبالاة حول المأساة في سوريا، على إسرائيل أن تعتمد على نفسها فقط. "حاول الأسد سابقا الحصول على سلاح نووي عبر كوريا الشمالية، وكذلك يعمل القادة المسؤولون في المنطقة مثل حزب الله ونصرالله بهذه الطريقة".

وأضاف: "هناك أكلو لحوم البشر. عندما يسألونني لماذا لا يعم السلام في الشرق الأوسط فأشعر أن هذا السؤال شبيه بالسؤال هل يمكن أن يصبح أكلو البشر نباتيين. كلمة السلام لم تعد ذات صلة بالشرق الأوسط. يمكن أن نتوصل إلى تسويات سياسية ولكن ليس إلى سلام".

السفيرة الأمريكية في مجلس الأمن، نيكي هالي،  تعرض  صور أطفال سوريين تضرروا أثناء الهجوم (AFP)

السفيرة الأمريكية في مجلس الأمن، نيكي هالي، تعرض صور أطفال سوريين تضرروا أثناء الهجوم (AFP)

إلى ذلك، عقد مجلس الأمن في الأمم المتحدة اجتماعا خاصا أمس (الأربعاء) للبحث في هجوم النظام السوري على إدلب. هاجم ممثلو دول مختلفة أثناء النقاش سوريا وحليفتها روسيا. وهاجمت السفيرة نيكي هالي، السفيرة الأمريكية في مجلس الأمن روسيا أيضًا.عرضت هالي صور أطفال سوريين تضرروا أثناء الهجوم، قائلة إن الأسد لن يكف عن استخدام السلاح الكيميائي طالما لا تتوقف روسيا عن حمايته.

وما زالت إسرائيل تستنكر الهجوم الفظيع. اليوم صباحا، أجرى الحاخام الرئيسي الإسرائيلي سابقا، الحاخام لاو، مقابلة مع محطة الإذاعة قائلا: " لا شك أن الأحداث التي يمر بها الشعب السوري هي بمثابة الهولوكوست. مَن سيقرع الأجراس التي تطالب بوقف هذا القتل؟ علينا أن نُسمع صوتنا هذا".