قال وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، خلال زيارة للجنديين الإسرائيليين المصابين في أعقاب العملية العسكرية التي شنتها قوات الأمن الإسرائيلية أمس في جنين، للقبض على خلية مسؤولة عن قتل حاخام إسرائيلي، إن "حركة حماس تخطط لتنفيذ عمليات من الضفة الغربية، وتسعى لتطوير بنية تحتية على حدود إسرائيل في الشمال".

وأوضح ليبرمان قائلا: "تحاول حركة حماس إقامة وجود لها في جنوب لبنان. وهذا تطور مقلق". وأشار وزير الدفاع إلى أن إسرائيل تراقب عن كثب التقارب بين مندوب حماس في لبنان وبين مسؤولي حزب الله وأمين الحزب حسن نصر الله.

وفي حديثه عن العملية العسكرية الاستثنائية في جنين، حيث نشطت قوات إسرائيلية مشتركة للشرطة والجيش والشابك، قال إن قائد الخلية التي قتلت الحاخام رزيئيل شيباح، والذي استطاع أن يهرب من المكان قبل وصول القوات الإسرائيلية، لن يستطيع الاختفاء لوقت طويل.

"إننا نعرف المنفذين والمتعاونين في العملية. سنصل إليهم جميعا وسيدفعون الثمن" توعد ليبرمان بعد أن اتضح أن قوات الأمن الإسرائيلية لم تضع يدها على الشخص المطلوب، المدعو أمين جرار وإنما وصلت إلى شخص آخر.