نشرت الصحيفة الفلسطينية "القدس" التي تصدر في القدس الشرقية، صباح اليوم (الإثنين)، مقابلة خاصة أجرتها مع وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان.‎ وأشار ليبرمان خلال المقابلة إلى التوتر في قطاع غزة موضحا أنّ إسرائيل مستعدة للعمل على إزالة الحصار مقابل إيقاف العنف.

"في حال توقفت حماس عن حفر الأنفاق وإطلاق الصواريخ، سنكون أول من سيعمل على إعادة إعمار الميناء، المطار، والمنطقة الصناعية في قطاع غزة"، كما قال ليبرمان. بحسب كلامه، فإنّ تغيير الأسلوب الذي ينتهجه التنظيم الإرهابي المسيطر على القطاع سيدفع إسرائيل إلى المساعدة في إعادة إعمار غزة.

صحيفة القدس 24.10.2016

صحيفة القدس 24.10.2016

إضافة إلى ذلك، قال ليبرمان مؤكدا إنّه في حالة اندلاع جولة قتال جديدة، سيكون القضاء على حكم حماس في القطاع هدفا أساسيا. "لا تنوي إسرائيل إعادة احتلال قطاع غزة أبدا"، كما قال ليبرمان، "ولكن إذا فرض زعماء حماس الحرب، فستكون تلك الحرب هي الأخيرة التي يخضونها. ستقضي إسرائيل نهائيا على حكم حماس". وتأتي تصريحات ليبرمان على خلفية زيادة إطلاق الصواريخ من قطاع غزة إلى الأراضي الإسرائيلية في الآونة الأخيرة.

وفي حديثه عن الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني قال ليبرمان إنّه يدعم حل الدولتَين، ولكنه لا يعتقد أن الطريق لتحقيق ذلك هي العمل وفق مبدأ "الأرض مقابل السلام". كرر ليبرمان عرض موقفه والذي بحسبه فإنّ المبدأ الذي يجب أن يوجّه الجانبين في حل الدولتَين هو تبادُل الأراضي والسكان.

"إسرائيل ليست بحاجة إلى أم الفحم"، كما قال ليبرمان، "إذا كانوا يعتبرون أنفسهم فلسطينيين، فليكونوا جزءًا من الدولة الفلسطينية". وقد أكّد على أنّه في إطار اتفاق مستقبلي ستبقى الكتل الاستيطانية - ومن بينها معليه أدوميم، جفعات زئيف، جوش عتصيون وأريئيل - جزءًا من إسرائيل.