قال وزير الدفاع الإسرائيلي، اليوم الخميس، أمام حضور مؤتمر هرتسليا للدراسات السياسية والاستراتيجية في دورته ال17، إن رئيس السلطة الفلسطينية يستخدم "استراتيجية مزدوجة"، هدفها من جهة، حسب ليبرمان "إلحاق الضرر بحركة حماس بواسطة تقليص الكهرباء، ومن جهة ثانية دفع حماس لمواجهة مع إسرائيل". وأضاف وزير الدفاع الإسرائيلي أن الوضع في القطاع لا يمكنه أن يستمر بهذا الشكل إلى الأبد.

وأوضح ليبرمان الذي تحدث كذلك عن عملية السلام واحتمال نشوب حرب قريبة، أن إسرائيل لا تلاحق الأحداث في غزة وإنما تحاول قيادة خط واضح. "لكن أزمة الكهرباء شأن فلسطيني داخلي، لا أعتقد أن علينا التدخل بكل ثمن".

وعن عملية السلام مع الفلسطينيين قال ليبرمان إن إسرائيل معنية بالتوصل إلى تسوية إقليمية ومن ثم توقيع اتفاق مع الفلسطينيين. "يجب أولا التوصل إلى تسوية مع الدول السنية المعتدلة" أوضح ليبرمان. وأضاف أن إسرائيل لن تقبل بعودة لاجئ واحد إلى الأراضي على حدود 1967.

وأكد وزير الدفاع أن إسرائيل ليست معنية بحرب لا في الجنوب ولا في الشمال. وعن حزب الله، قال ليبرمان "الحزب يستغل الوضع في سوريا لكي يقيم جبهة ضد إسرائيل في الجولان" وأضاف أن حزب الله يحاول تهريب منظومات أسلحة متقدمة ونصبها عند الحدود معنا. وحذر ليبرمان النظام السوري قائلا "النظام السوري سيتحمل مسؤولة حزب الله".