خرج رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، يوم الأحد فجرا، في رحلة جوية إلى فرنسا، لإجراء زيارة دولية مدتها خمسة أيام ولكنه واجه مشاكل في الرحلة الجوية التي مدتها أربع ساعات ونصف.

وغالبا، تحضر شركة الطيران الإسرائيلية "إل عال" في الرحلات الجوية الرسمية الخاصة برئيس الحكومة، غرفة خاصة بنتنياهو تتضمن سريرا لينام فيه أثناء الرحلة الجوية الليلة. إلا أنه بسبب الضغط الكبير في العطلة الصيفية، لم تكن هناك طائرة كبيرة غير مشغولة، لذا لم يركّب سرير في الرحلة الجوية الحالية.

وبما أنه ليس في وسع رئيس الحكومة الذي يعاني من آلام في ظهره أن ينام على كرسيّ في الطائرة، مهما كانت مريحة، فاختار أن ينام على الأرض في الطائرة.

ويُشار إلى أنه في السنة الماضية تمت المصادقة على مشروع "الطائرة الرئاسية" الذي يهدف إلى تجنب حالات مُحرجة كهذه في المستقبَل. وفق التخطيط، ستُشترى طائرة خاصة بالرحلات الجوية الرسمية لرئيس الحكومة ورئيس الدولة، وتتم ملاءمتها مسبقا وفق احتياجاتهما بميزانية 182 مليون ش. ج. ستكون الطائرة بمثابة "Air Force 1" الإسرائيلي، بحيث يكون رئيس الحكومة قادرا على متابعة شؤون الدولة عبر الجو أيضا.