ما زالت الطريق إلى تطبيع العلاقات بين إسرائيل والسعودية طويلة، رغم حديث غير رسمي عن وجود علاقات اقتصادية وأمنية بين البلدين. لكن ذلك ليس حلما صعب المنال. فاليوم، للمرة الأولى، ستهبط طائرة في مطار بن غوريون الإسرائيلي قادمة من الرياض، وهي طائرة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وكان صحفيون إسرائيليون قد نشروا أمس عن أن طائرة ثانية تحمل الصحفيين الذين يرافقون ترامب ستهبط في المطار الإسرائيلي قرب اللد، آتية مباشرة من الرياض، إلا أنهم كتبوا لاحقا أن الطائرة ستصل قبرص قبل ذلك لتزويدها بالوقود قبل وصولها إسرائيل.

وفي سياق زيارة ترامب إلى إسرائيل اليوم، فمن المتوقع أن تحط طائرة الرئيس الأمريكي في مطار بن غوريون الساعة 12:15 (توقيت القدس)، وبعد استقباله من قبل رئيس الدولة ورئيس الحكومة والوزراء الإسرائيليين (نتنياهو أجربهم على استقبال الرئيس في المطار رغم معارضة البعض) سيغادر المطار متوجها إلى القدس.

وسيصل ترامب عند الساعة 13:00 إلى مقر الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين في القدس، ومن ثم سيجري زيارة في كنيسة القيامة والحائط المغربي (حائط البراق) مع أفراد عائلته. وقد شدد الجانب الأمريكي على أن الرئيس سيجري زيارة شخصية دينية إلى الأماكن المقدسة، بعيدا عن الطابع السياسي.