منذ الأسبوع الماضي كرس أكثر من 70 ألف شخص وقتهم لمحاولة حل اللغز الغامض الذي نشره جهاز الأمن العام (الشاباك) في إسرائيل. نشر الشاباك لغزا بهدف العثور على أصحاب الرؤوس اللامعة في مجال السايبر للقيام بوظائف تكنولوجية خاصة ومتطورة في المنظمة. نُشر اللغز في الإنترنت وكان متاحا للجميع، ونجح ستة أشخاص فقط في حل كل مراحله. إضافة إلى اللغز، أطلق الموقع الجديد الخاص بالشاباك أفلام فيديو تصف نشاطات الشاباك في إطار ما يُسمح بنشره.

كتب الشاباك عنوانا للغز كالتالي "هل أنت جيد إلى حد بعيد؟" (‏Are you good enough?‎‏).‎ ‎‏ وتضمن اللغز ثلاث مراحل. في غضون 20 ساعة فقط منذ نشر اللغز، ترشح 480 مرشحا للوظيفة.

أعرب أحد المسؤولين في قسم السايبر في الشاباك عن رضاه من النجاح منقطع النظير الذي حظي به اللغز لتجنيد المرشحين للعمل، وقال إن "هناك نحو 70 ألف شخص وعشرات الآلاف في أنحاء العالم ما زالوا يحاولون حل اللغز الذي نشرته المنظمة في موقعها ونجح ستة مرشحين في حله فقط. وأضاف قائلا: "لا أقول أن من لم ينجح في حل اللغز غير قادر على العمل في الشاباك وبالمقابل ليس من المؤكد قبول من نجح في حله بشكل تلقائي".

تابع المسؤول أقواله واصفا التغييرات التي طرأت على المنظمة السرية في السنوات الماضية. " كان يتم تجنيد المرشحين للعمل من خلال نشر الخبر بين الناس، ولكن في السنوات الأخيرة باتت المنظمة تجتاز ثورة وتفتح أبوابها. أصبحت المنظمة تكنولوجية جدا وتعمل في مجال السايبر أيضا".

قبل عام نشرت منظمة استخبارات إسرائيلية أخرى "الموساد" من أجل العمل في مجال الاستخبارات والوظائف الخاصة لغزا غامضا كان بمثابة رفع الوعي حول وظيفة مطلوبين للعمل في المجال التكنولوجي في "الموساد". حاول أكثر من 25 ألف شخص حل اللغز في ذلك الحين ولكن فشلت الأغلبية. أرسل الكثيرون سيرتهم الذاتية في أعقاب اللغز وتم قبول مرشحين قليلين كانوا بارزين بشكل خاص ونجحوا في حل اللغز بتفوق كبير للعمل.