دُمر هذه الليلة (الثلاثاء) في ولاية ميزوري الأمريكية أكثر من مئة شواهد قبور للجالية اليهودية. أقيمت المقبرة التي دُنست هذه الليلة، عام 1893 وهي معروفة كموقع ذكرى هام للجالية اليهودية في المنطقة، كذلك لأعضاء جاليات أخرى. أبلغت وسائل الإعلام المحلية عن جريمة ارتكبتها مجموعة منظّمة، لذلك بادرت الشرطة بالتحقيق.

تأتي هذه الأعمال الفظيعة على خلفية عشرات التهديدات التي وصلت مؤخرا إلى مراكز يهودية في أمريكا. يوم أمس، تم إيقاف عمل 11 مركزا في أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية بعد تلقي تهديدات كاذبة حول وضع متفجرات فيها.

 تدمير مئات شواهد القبور اليهودية في أمريكا (Twitter)

تدمير مئات شواهد القبور اليهودية في أمريكا (Twitter)

تعبيرا عن تضامنه، اقترح مجلس العلاقات الأمريكية - الإسلامية (CAIR) مَنح جائزة قيمتها 5.000 دولار لكل مَن يقدّم معلومات تساعد على اعتقال المتورطين في القضية وإدانتهم. "على المسلمين الأمريكيين أن يقدّموا المساعدة للجالية اليهودية ولكل أقلية أخرى تصبح هدفا لجرائم كراهية"، أوضح رئيس المجلس، نهاد عوض. "نأمل أن تساهم هذه الجائزة في القبض سريعا على المسؤولين عن هذه الأعمال وإدانتهم".

وصف حاكم ولاية ميزوري هذه الأعمال بأنها "أعمال بغيضة"، وقال إن "كل مَن يحاول تقسيمنا من خلال أعمال تدنيس كهذه - فعليه أن يعرف أنه بدلا من ذلك فهو يُعزز وحدتنا وعزمنا أكثر. إثر هذه الأعمال البذيئة المثيرة للشفقة، سيتعزز إيماننا أكثر".

تدمير مئات شواهد القبور اليهودية في أمريكا (Twitter)

تدمير مئات شواهد القبور اليهودية في أمريكا (Twitter)

قالت مديرة المقبرة اليهودية في مقابلة مع محطة إذاعة الجيش الإسرائيلي إن مظاهر اللاسامية ضد اليهود في أمريكا ازدادت في السنوات الأخيرة. "بدأت هذه المعادة قبل بضع سنوات، وازدادت مؤخرا ببساطة، وأصبح الوضع مثيرا للقلق أكثر".

وفق أقول مديرة المقبرة فإن أبناء الجالية اليهودية باتوا قلقين جدا من الجرائم. "إنهم يريدون معرفة إذا تضررت شواهد قبور أقربائهم. نجمع معلومات وسننشر قائمة بأسماء شواهد القبور التي تضررت. نعمل الآن على الترميم المقبرة والتخفيف عن العائلات". تجمع الشرطة المحلية أيضًا معلومات وتفحص صور كاميرات المراقبة بهدف جمع الأدلة.