بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة أطلِقَت حملة دعائية في إسرائيل بزعامة رجال ذوي تأثير، وهناك سياسيون من بينهم. يشارك في الحملة رجال ذوو تأثير وهم ينظرون إلى عدسة الكاميرا، وكُتبت على صورهم رسالة واضحة: "كن رجلا! الرجل الحقيقي لا يرفع يده". تهدف الحملة إلى زيادة الوعي ضد العنف بحق النساء في أوساط الرجال، ونقل رسالة مفادها أن ليس هناك أي احترام عند ممارسة العنف ضد النساء.

النائب أيمن عودة (Facebook)

النائب أيمن عودة (Facebook)

من بين المشتركين في الحملة هناك أعضاء من القائمة المشتركة، مثلا جمال زحالقة، أيمن عودة، ودوف حنين، إضافة إلى عضو الكنيست أيوب قرا من حزب الليكود، الوزير نفتالي بينيت، من حزب البيت اليهودي، وغيرهم. كتب عضو الكنيست دوف حنين إلى جانب صورته في الحملة الدعائية أن في هذا اليوم يجب أن نرفض نموذج "الرجولة" العنيف والغاضب والذي يهيمن في مجتمعاتنا‎.‎‏

قُتِلت 20 امرأة هذه السنة في إسرائيل، ومعظمهن من العرب. وفق الإحصائيات، تُقتل امرأة كل 16.5 يوم بالمعدل في إسرائيل من قبل أحد أقرب الأشخاص منها، وكل 13 دقيقة بالمعدل تتوجه امرأة أو شابة إلى أحد مراكز المساعدة للمتضررات من العنف والتحرش الجنسي. في %89 من الحالات، فإن المتعدي هو شخص معروف للمشتكية - فقد يكون شريك الضحية، قريب عائلة، صديقا، جارا، مقدم خدمة، زميلا في العمل، معلما، وغير ذلك.

في اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة، الذي يصادف بتأريخ 25.11 أقامت عدة نشيطات نسويات يهوديات وعربيات، في تل أبيب، مراسم لذكرى النساء اللواتي قُتِلن نتيجة العنف من قبل الرجال، بالتوازي مع حملة احتجاجية في باقة الغربية في شمال إسرائيل.

مراسم لذكرى النساء اللواتي قُتِلن نتيجة العنف من قبل الرجال في باقة الغربية (facebook)

مراسم لذكرى النساء اللواتي قُتِلن نتيجة العنف من قبل الرجال في باقة الغربية (facebook)