في لقائه مع بوتين، حذر نتنياهو من تمركز عسكريّ إيراني في سوريا، ووفق التقارير في صحيفة "الشرق الأوسط"، هناك سبب حقيقي لهذا القلق الإسرائيلي. نشرت الصحيفة أمس (الخميس) أنه في اللقاء بين ممثلي الولايات المتحدة وروسيا وافق الأمريكيون على تمركز المليشيات الإيرانية على بعد 8 حتى 10 كيلومترات من الحدود الشمالية في الجولان.

وفي ظل محاولات التوصل إلى وقف إطلاق النار في جنوب سوريا، أوردت صحيفة "الشرق الأوسط" في عددها الصادر أمس (الخميس) أنه في اللقاء بين الوفد الأمريكي والروسي في عمان، وافق الأمريكيون على الاقتراح الروسي لإبعاد المليشيات الإيرانية حتى ثمانية كيلومترات في الأراضي السورية فقط من الحدود مع إسرائيل. طالبت الولايات المتحدة الأمريكية أن تبعد المليشيات الإيرانية التي تحارب في سوريا إلى جانب نظام الأسد حتى 30 كيلومترا على الأقل إلا أنها رضخت ورضيت بالاقتراح الروسي الذي يقضي أن تبعد المليشيات الإيرانية، التي تحارب في سوريا إلى جانب نظام الأسد، حتى 8 إلى 10 كيلومترات فقط من الحدود الشمالية الإسرائيلية.

وتخشى المنظومة الأمنية الإسرائيلية من أن يشكل الوجود الروسي في المنطقة، منطقة عازلة بين المليشيات وبين الحدود الإسرائيلية، ويصعب على إسرائيل على مهاجمة أهداف في سوريا.

وفي الأسبوع الماضي فقط، التقى رئيس الحكومة، نتنياهو، مع الرئيس الروسي، بوتين وحذره من الخطر الكامن في التموضع الإيراني في سوريا. في المحادثات مع نظيره الروسي هنأ نتنياهو القضاء على داعش ولكنه أعرب عن قلقه من التمركز الإيرانيّ في جنوب سوريا.