قرر قائد المنطقة الجنوبيّة اليوم (الثلاثاء) تعطيل عمل ضابط قائد مشاة وحدة كاركال، المقدم إلعاد كوهين، لمدة 30 يوما. جاء هذا القرار بعد تحقيق في الشرطة العسكرية بتهمة أن ضابط الكتيبة قد كانت لديه علاقات غير ملائمة مع ضابطة خدمت تحت إمرته مستغلا علاقة التبعية. كان من المتوقع أن ينهي كوهين عمله في الكتيبة في الأسابيع القادمة، دون أية علاقة بالتحقيق وتعليق عمله.

يخدم في كتيبة المشاة المسؤول عنها الضابط جنود وجنديات معا. أقيمت هذه الكتيبة بشكل خاص لدمج النساء في الجيش الإسرائيلي كمقاتلات. وهي تتضمن ثلثا من الرجال وثلثين من النساء. لقد أقيمت في عام 2004 وتضمنت عدة كتائب تم توحيدها معا.

في العام الماضي، علق الجيش الإسرائيلي عمل ضباط عن الخدمة بعد أن اتضح أنه كانت لديهم علاقات غرامية مع جنديات عملن تحت إمرتهم. فمثلا، عُلّق عمل ضابط برتبة عقيد من سلاح الجو، وضابط من كتيبة مشاة بدوية في قيادة الجنوب. أقيل ضابط كتيبة المشاة البدوي بعد أن اتضح أنه كانت لديه علاقات غرامية مع جندية تعمل تحت إمرته. قال ضابط كبير في الجيش الإسرائيلي حينذاك، إن إقالة الضابط قد تمت بعد انتهاء التحقيق معه في الشرطة العسكرية بتهمة استغلال علاقة التعبية وسلوكه غير اللائق من جهته وجهة الجندية