يشكل مطعم أم كلثوم، للوهلة الأولى، تناقضا داخليا - فهو مطعم عربي خضري، ولكن وفق شعبيته يبدو أن ليس هناك تنقاض أبدا. هكذا هم أصحاب المطعم - أسي دلك، عربي من يافا وغايا نويفلد، يهودية من حيفا يعيشان معا بسعادة ويربيان أولادهما الثلاثة في إسرائيل.

ونشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" مقالا مطولا مع الزوجين. قال الزوجان إنهما أحبا بعضهما كثيرًا منذ اللحظة الأولى ولم يكن في وسع أحد التصدي لعلاقتهما.

وقبل نحو سبع سنوات، عمل أسي طاهيا في مطعم في تل أبيب، واعتادت غايا على أن تمر إلى المطعم وهي في طريقها إلى عملها. قال أسي لقد أحببت غايا كثيرا منذ اللحظة الأولى. فعندما كانت تدخل إلى المطعم كنت أتطوع فورا لإعداد مكان لها". وأضافت غايا قائلة: "حدث كل شيء سريعا. فبعد مرور أسبوعين بدأنا نعيش معا، وخلال ثلاثة أشهر أصبحت حاملا".

وجبة حمص في مطعم "أم كلثوم" (umkultum60/facebook)

وجبة حمص في مطعم "أم كلثوم" (umkultum60/facebook)

ويُنظر إلى الزواج المختلط في إسرائيل نظرة مثيرة للجدل، ولا تباركه العائلات أحيانا. ولكن وفق أقوال الزوج فإن زواجهما لم يثر مشكلة كهذه. قالت غايا في مقابلة معها: "بما أننا شعرنا بحب عميق وحددنا هدفنا، احترمت عائلتينا رغبتنا وقبلتاها بشكل طبيعي. ومن الواضح أنه بعد أن أنجبنا أطفالنا تعززت العلاقات العائلية. نحن نحظى بدعم عائلتينا كل الوقت".

ووفق أقوال الزوجين فهما يحتفلان بكل الأعياد، اليهودية والإسلامية على حد سواء.قال أسي إنه في عيد الفطر وصلت إلى المطعم الخاص بالعائلة، في حيفا، عائلة خضرية من قرية عربية، "كان أبناء هذه العائلة الخضريين الوحيدين في القرية، وبحثوا عن مكان للاحتفال بالعيد. وقال لنا أبناؤها: "شكرا لكم، في هذا المطعم في وسعنا الاحتفال بالعيد بدلا من الاحتفال في القرية التي تشهد ذبح الكثير من الحيوانات. واكتشفنا لاحقا أن هناك الكثير من العرب الخضريين".

الزوجان أسي دلك وغايا نويفلد، أصحاب مطعم "أم كلثوم" (umkultum60/facebook)

الزوجان أسي دلك وغايا نويفلد، أصحاب مطعم "أم كلثوم" (umkultum60/facebook)

يقدم "مطعم أم كلثوم" طعاما خاليا من اللحم ومنتجات الحليب، والبيض، ومع ذلك، فهو يقدم وجبات عربية أصلية مثل المُسخن، التبولة، لحم بعجين، والمحاشي. وفق أقوال الزوجين، فإن التعاطف الذي يبديانه من خلال قائمة الطعام البعيدة عن استغلال الحيوانات، تؤثر في أحاسيس كل الأشخاص. "نحن نؤمن بالحب. وهذه هي قيمنا"، قالت غايا. "نحب البشر، والحيوانات. نحن لا نتعامل على أساس التمييز – لا على أساس الدين، الجنس، العرق أو اللون. يعمل في المطعم عمال عرب، روس، إسرائيليّون، إرتيريون، سودانيون - لا نفرق بينهم، ويحظى الجميع بمعاملة، وراتب شبيه. نؤمن بهذه المبادئ على الصعيدين الحياتي والعملي". وأضاف أسي: "يمكن أن يجلس في المطعم يهود متدينون يضعون قلنسوة وشابات عربيات مُحجبات ويتناولون الوجبات ذاتها، ويحصلون على الخدمة ذاتها، ويتمتعون بالموسيقى ذاتها. يغادر رواد المطعم وهم مفعمون بالطاقة الإيجابية".

مطعم "أم كلثوم" في حيفا (umkultum60/facebook)

مطعم "أم كلثوم" في حيفا (umkultum60/facebook)

وبالمناسبة، لا يستغرب أطفالهما حقيقة كون والدهم عربي مسلمي ووالدتهما يهودية.  "عندما يُسأل أطفالنا ما الذي يميز عائلتنا؟ فيجيبون "أننا لا نتناول اللحم والحليب". كوننا زوجا عربيا يهوديا لم يؤثر أبدا".

وأضافت غايا: "تهمنا العلاقات بين الشخصية. هذه هي القيم التي نؤمن بها وهكذا نربي أطفالنا. علينا أن نؤمن بالخير، وأنه سينتصر، وأن الجميع سيعيش في هذه الدولة حياة جيدة. وأملنا فيما يتعلق بالمطعم: أن نفتح المزيد من الفروع في البلاد والعالم".