عندما افتُتحت أمس (الإثنين) جلسة محكمة في محكمة الصلح في القدس في قضية سرقة، توقع المتهم أن تنتهي المحكمة بالسجن. ولكنه لم يتوقع ما حدث خلالها. فبعد أن قال المتهم في المحكمة إنه يسكن في الشارع، ولا يملك مالا لشراء الطعام أو المشروب، سحب قاضي محكمة الصُّلح في القدس مبلغ 25 دولارا (100 شاقل) من جيبه وقدمه إلى المتهم "ليشتري طعاما".

قال المتهم إنه قبل نصف سنة خرج من السجن وبات يقضي وقته في الشارع. "أعيش من تبرعات الأشخاص، ولا أتناول طعاما أو مشروبا أحيانا. فاليوم لم أتناول طعاما أبدا. أنام في الشارع على فرشة قابلة للنقل. وأتعاطى أحيانا المخدرات بسبب اليأس الذي ينتابني"، قال المتهم في جلسة المحكمة.

انتقد القاضي سلطات الرفاه بشدة خلال الجلسة، مدعيا أنه يجب معرفة كيف أصبح المتهم لا يملك ما يأكله أو يشربه بشكل منتظم فورا. وأمر القاضي نقل تفاصيل الحادثة فورا إلى سلطات إعادة تأهيل الأسير وسلطات الرفاه.

وقد عُقدت محكمة المتهم الذي لا بيت له بعد أن ارتكب عملية جنائية. فقد سرق سبع زجاجات من الجعة من حانوت، مهددا البائع بالسكين. وفق اتفاق التسوية الموقع بين الطرفين والمصادق عليه من قبل المحكمة، سيقضي المتهم عقوبة السجن لمدة 20 شهرا.