سيُجرى حفل أداء القسم والولاء للرئاسة الأمريكية للرئيس دونالد ترامب يوم الجمعة، وسيحضر  مدعوون إسرائيليون الحفل أيضا. قال عضوا الكنيست من حزب الليكود، وهما شيران هسكل ويهودا غليك، إنهما تلقيا دعوة وصادقا على مشاركتهما. إضافة إلى أعضاء الكنيست، دُعيَ كبار المسؤولين في مجلس المستوطنات في الضفة الغربية بشكل غير مسبوق للمشاركة في حفل أداء القسم.

قال المسؤول في مجلس مستوطنة "إفرات" القريبة من بيت لحم، إنه دُهِش عند تلقي الدعوة للمشاركة  في حفل التنصيب في أمريكا، ولكنه قرر تلبيتها. وأضاف قائلا: "إن دعوة كبار المسؤولين في مجلس المستوطنات لحفل أداء القسم تُثبت لنا أن الإدارة الجديدة تعترف بنا كهيئة مسؤولة تمثل نصف مليون السكان اليهود الذين يعيشون في الضفة الغربية". وأردف قائلا: "نحن سكان هذه البلدات، نعرف الكثير من المسؤولين في الإدارة الجديدة".

وأعلن رئيس مجلس مستوطنة أخرى أنه سيشارك في الحفل، وأن هناك الكثير من كبار المسؤولين في مجلس المستوطنات الأخرى الذين سيشاركون ولكنهم يحتفظون بقرارهم سرا. ستكون هذه هي المرة الأولى التي يشارك فيها كبار المسؤولين في المستوطنات في الضفة الغربية في حفل تنصيب رئيس أمريكي.

وفي المقابل، أبلغ رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بشكل خاص، أنه لن يشارك في الحفل لانشغاله في التحقيق الذي يُجرى ضده في إسرائيل على خلفية تهم الفساد.