أثار فيديو صعب لقي رواجا على يوتيوب، لامرأة تتعرض لحادثة دهس والسيارات والمارة من حولها يواصلون في شؤونهم دون تقديم المساعدة، إلى موجة غضب على النت، واستنكار لأهل البلدة الصينية التي وقعت فيها الحادثة. فعدا عن أن الفيديو حصل على 26 مليون مشاهدة، جرّت المشاهد الصعبة انتقادات واسعة لرد فعل أو الأصح "عدم" رد فعل المارة والسائقين.

وتبدو المرأة في الفيديو وهي تحاول عبور الشارع عند ممر المشاة، إلا أن السيارات تواصل السفر دون الوقوف، ومن ثم ترتطم سيارة خدمة بها فتطرح أرضا، ويمر بجانب المرأة نحو 20 شخصا ولا أحد يقدم لها المساعدة. ويلاحظ المُشاهد أن المرأة ترفع رأسها طالبة المساعدة لكن دون جدوى.

والأشنع من ذلك أن السيارات تواصل السفر كأن لا شيء حصل، حتى تتعرض المرأة إلى حادثة دهس ثانية وهي مستلقية على الأرض، والناس من حولها ينظرون غير مهتمين بها، إلى أن تلفظ أنفاسها الأخيرة.

وأعرب معلقون على يويتيوب عن صدمتهم واشمئزازهم من تصرف المارة وسائقي السيارات الذين رأوا المرأة ولم يسعفوها. وكتب أحدهم "أهكذا نريد أن يكون مجتمعنا؟" وآخر كتب "الضمير الإنساني مات في عصر السرعة".

يذكر أن الحادثة وقعت قبل شهر ونصف في بلدة في الصين، ونقلت الشرطة بعد التحقيق إنها اعتقلت السائقين الذين دهسوا الامرأة المسكينة.