مقارنة بالعام الماضي، ورغم أن هذا العام ما زال في ذروته أشارت منظمة السياحة العالمية إلى البلدان التي شهدت قفزة نوعية في شعبيتها في السياحة العالمية. هذا لا يعني أن هذه البلدان هي البلدان السياحية الرائدة عالميا ولكنه يشير إلى تقدم إيجابي.

وتتصدر الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية قائمة المناطق السياحية التي شهدت قفزة في مؤشر الشعبية العالميّ في عام 2017. لا تشكل الأراضي الفلسطينية المنطقة الوحيدة المرغوبة في قائمة المناطق السياحية الأولى في الشرق الأوسط، بل تظهر فيها مصر (في المرتبة الثانية)، تونس (في المرتبة الخامسة) وإسرائيل (في المرتبة العاشرة) أيضا.

مطار بن غوريون الدولي (Miriam Alster/Flash90)

مطار بن غوريون الدولي (Miriam Alster/Flash90)

وفق معطيات منظمة السياحة العالميّة (‏UNWTO‏) يتضح أنه منذ بدء عام 2017 طرأت زيادة حادة نسبتها %57.8 في حجم السياحة العالميّة. يبدو أن افتتاح الموقع السياحي الجديد في بيت لحم منذ بداية السنة، وهو تدشين الفندق الذي صممه الفنان الجرافيتي البريطانيّ، بانكسي، ساهم في كون الضفة الغربية هدفا سياحيا جذابا.من المتوقع أن يزيد الفندق حجم الوعي السيّاحي في الأراضي الفلسطينية ويعزز زيارة السياح ليصل تعدادهم إلى أكثر من 630 ألف سائح حتى نهاية العام.

وتختتم إسرائيل المرتبة العاشرة في قائمة البلدان السياحية العشرة الأوائل. ازدادت نسبة السيّاح الذين زاروا إسرائيل في عام 2017 بما معدله %25.1 منذ بداية العام، وفي حال استمرت هذه الزيادة سيكون إجمالي عدد السياح في إسرائيل لعام 2017 3.7 مليون سائح.

والسياح الذين يزورون السلطة الفلسطينية يزورون إسرائيل أيضا، إذ يمر الكثير منهم عبر مطار بن غوريون في مدينة تل أبيب الإسرائيلية وليس عبر الأردن.