حماس تنتحل شخصيات فتيات على فيسبوك للتواصل مع جنود الجيش الإسرائيلي بهدف كشف أسرار عسكرية: نشر الجيش الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، تفاصيل هجوم إلكتروني نفذته حركة حماس، استهدف جنود الجيش الإسرائيلي عبر فيسبوك. وكشف مسؤولو الجيش أن حماس قامت بتواصل عبر حسابات فيسبوك لفتيات "جميلات"، سرقت صورهن، وقامت باستدراج الجنود إلى كشف معلومات دقيقة عن الجيش.

وقال الجيش إنه تمكن من كشف النشاطات المعادية التي نفذتها حماس، في أعقاب بلاغات عديدة وصلت من الجنود عن تواصل حسابات مشبوهة معهم عبر فيسبوك، واستدراجهم إلى تنزيل تطبيقات تعارف ومن ثم قطع الاتصال. وقامت وحدة الحفاظ على أمن المعلومات في الجيش بإطلاق حملة للتعرف على حقيقة هذه الحسابات.

ونشر الجيش صورا للفتيات اللاتي وقعن ضحية وسرقت حماس صورهن، وكذلك معلومات عن تطبيقات مشبوهة تابعة لحركة حماس، كانت ترسلها الحركة للجنود عبر الحسابات المسروقة، ومنها: Wowo Messenger، SR chat، وYeeCall Pro.
تطبيقات تابعة لحركة حماس

وجاء في الاستعراض الذي قدمه الجيش لهجوم حماس أن الحركة تواصلت مع جنود الجيش عبر "فتيات" سرقت هويتهن، وبعد تعزيز العلاقة معهم طلبت منهم تنزيل تطبيقات تعارف، هي في الواقع فيروسات لاختراق المعلومات على الجهاز. وأفاد الجيش أن جنودا كثيرين وقعوا في فخ حماس، منهم ضابط في درجة رائد.

واستطاعت حركة حماس الحصول على معلومات عسكرية دقيقة عبر الحسابات المسروقة، مثل: رؤية معدات عسكرية سرية، ومعرفة أمكان تجمع الجنود، وتواقيت التدريبات العسكرية. وأظهرت حماس تمكنا في اللغة العبرية، إذ استطاعت التواصل مع جنود الجيش دون إثارة شكهم.

 

تراسل بين حساب مزيف تابع لحركة حماس وجندي باللغة العبرية

تراسل بين حساب مزيف تابع لحركة حماس وجندي باللغة العبرية

واتخذ الجيش في أعقاب كشف العملية الإلكترونية إجراءات خاصة، في مقدمتها كشف الحسابات على الملأ ورفع التوعية لدى الجنود، في الخدمة الإلزامية والاحتياط، لظاهرة سرقة هويات الحسابات على فيسبوك، وإقامة مركز اتصالات لتلقي الشكاوى حول حسابات مشبوهة أخرى.

وقال مسؤولون في الجيش إن الواقع الافتراضي المتغيّر يشكل نقطة ضعف بالنسبة لقدرة الجيش على الحفاظ على أسرار عسكرية، لا سيما في وجه سهولة إقامة اتصال عبر الشبكة، ومشاركة المعلومات.