من المعروف أن أورن حزان، عضو الكنيست الإسرائيلي، لا يعرف الحدود. فيوم الجمعة الماضي، تطرق في حسابه على تويتر إلى الهجوم الإرهابي الفتاك الذي حدث في برشلونة مدعيا أن لحم الخنزير الذي يتناوله سكان برشلونة هو السبب.

"أيها الإسبانيون الأعزاء إن الحجة السائدة في إسرائيل حول الإرهاب هي "الاحتلال". ولكن لحم الخنزير هو السبب في إسبانيا"، كتب مضيفا صورة إيموجي لخنزير وقال: "آن الأوان أن تستيقظوا لأن الإرهاب لن يتوقف في إسبانيا طالما أن قوائم الأطعمة لديكم تضمن لحم الخنزير!". كما هو متوقع، اتهمت ردود الفعل على المنشور عضو الكنيست بعدم التعاطف، والجهل، وكتب متصفح: "ليس في وسع داعش صياغة السبب بشكل أفضل".

وكما هو معروف لا تسمح الديانة اليهودية بتناول لحم الخنزير أو تربية هذه الحيوانات.

وكما هو معلوم، هذه ليست الحادثة الفوضوية الأولى التي يتورط فيها حزان. فقبل شهر فقط، تورط مع عضو برلمان أردني فيما يتعلق بالحرم القدسي الشريف، ودار بينهما جدل كان مغطى إعلاميا، حتى أنهما حددا لقاء في المعبر الحدودي بين الأردن وإسرائيل ولكنه لم يُجرَ بعد تدخل بنيامين نتنياهو، رئيس الحكومة. في هذه الحالة أيضا، بدأ النزاع بعد تغريدة لحزان كتب فيها: "يبدو أن جيراننا من شرقي نهر الأردن ، هؤلاء الذي نعتني بهم نهارا ليلا، بحاجة إلى التربية مجددا".