نشرت دائرة الإحصاء المركزية في إسرائيل اليوم (الأربعاء) معطيات حول المسيحيين في إسرائيل، بمناسبة عيد الميلاد الذي يصادف في نهاية هذا الأسبوع.

وفق المعطيات، يعيش في عشية عيد الميلاد في هذا العام 2016 في إسرائيل نحو 170 ألف مسيحي. وهم يشكّلون نحو %2 من سكّان إسرائيل. 78.9%‏ من المسيحيين في إسرائيل هم مسيحيون عرب. يشكل المسيحيون العرب %7.4 من إجمالي السكان العرب في إسرائيل (بقية السكان هم مسلمون ودروز).

معظم المسحيين الذين يعيشون في إسرائيل وهم ليسوا عربا هم من المهاجرين الذين حصلوا على المواطَنة بموجب قانون العودة (أي أن أحد أبناء عائلتهم هو يهودي). وصل معظمهم إلى إسرائيل من دول الاتّحاد السوفياتي سابقا في التسعينيات من القرن الماضي.

مسيحيون عرب في احتفال إضاءة شجرة عيد الميلاد في يافا (Flash90)

مسيحيون عرب في احتفال إضاءة شجرة عيد الميلاد في يافا (Flash90)

البلدات ذات أعلى نسبة من السكان المسيحيين العرب في إسرائيل هي: الناصرة (نحو  ‏22.3‏ ألف نسمة)، حيفا (‏3.15‏ ألف)، القدس‏‎‎‎) ‎ 12.4 ألف)، وشفاعمرو (‏10‏ آلاف)، هذه المعطيات صحيحة حتى عام  ‏2015‏‎.

العمر الوسيط للزواج في أوساط الرجال المسيحيين في إسرائيل هو 29.4‏ عاما، المعطيات صحيحة حتى عام 2014. ومتوسط عمر زواج الفتيات المسيحيات هو 25.2‏.

في عام ‏2015‏ وُلِد ‏669,2‏ طفل، من بينهم نحو ‏%74‏ لأمهات مسيحيات عربيات. معدل عدد الأولاد حتى سن ‏17‏ عاما، في العائلات المسيحية التي فيها أولاد حتى هذا العمر هو  ‏1.9‏. هذه المعطيات نسبتها أقل من معطيات العائلات اليهودية (‏2.3‏ ولد في المعدل) ومقارنة بالعائلات المسلمة (‏2.8‏).

تعيش في إسرائيل اليوم نحو 58 عائلة مسيحية. نحو ‏%45‏ من إجمالي العائلات المسيحية هي عائلات مؤلفة من  والدين ولديهما ولد واحد على الأقل حتى عمر سنة‏.

يتضح من المعطيات أيضا التي نُشرت أن المسيحيين في إسرائيل هم من السكان المثقفين في إسرائيل - تعلم في العام الدراسي 2015-2016 ما معدله 6.400 طالب جامعي مسيحي. كانت نسبة الطلاب الجامعيين من إجمالي الطلاب الذين تعلموا للقب الأول %2.1، و %2.2 من إجمالي الطلاب الذين تعلموا للقب الثاني، و %1.6% من إجمالي الطلاب الذين تعلموا للقب الثالث (دكتوراه). الطلاب العرب المسيحيون رائدون في الحصول على شهادات البجروت التي تستوفي شروط الحد الأدنى للجامعات، ونسبتهم هي ‏64%‏ (مقارنة بـ ‏%50‏ من الدروز،  ‏%39‏ مسلمين، و ‏%53‏ من طلاب المدارس العبرية).

72.6%‏ من الطلاب الجامعيين المسيحيين العرب الذين تعلموا للحصول على اللقب الثاني هم من النساء، مقارنة بـ ‏61.5%‏ من كافة الطلاب الجامعيين الذين تعلموا لهذا اللقب.